الرئيسية 10 الأخبار 10 مصادر : ميزانية المملكة 1158 تريليون ريال وفائض الميزانية 200 مليار ريال

مصادر : ميزانية المملكة 1158 تريليون ريال وفائض الميزانية 200 مليار ريال

فلوس
بلاغ- احمد العبدالله

في الوقت الذي ينتظر فيه السعوديون أن يتم الإعلان رسميا اليوم إقرار الميزانية العامة للدولة في جلسة استثنائية لمجلس الوزراء يعقدها في روضة خريم، أكد مختصون اقتصاديون أنه من المتوقع أن تحقق ميزانية 2014 إيرادات فعلية تصل إلى أكثر من 1.158 تريليون ريال وبفائض يتجاوز 200 مليار ريال.

وقال المستشار الاقتصادي فضل البوعينين في تقرير نشرته صحيفة الرياض أن إصرار الحكومة على مواصلة الإنفاق التوسعي جاء متوافقا مع الحاجة الملحة لإستكمال مشروعات البنى التحتية؛ ودعم الاقتصاد الذي يعتبر الإنفاق الحكومي المحرك الرئيس له؛ وبذلك تهدف الحكومة إلى تحقيق نمو إيجابي برغم الانخفاض الحاد في أسعار النفط من خلال مواصلة الإنفاق بمستوياتها الحالية في حدود 855 مليارا.

مضيفا بأنه من المتوقع أن تبنى الموازنة على عجز بحدود 150 مليار ريال؛ وهو أمر طبيعي ولا يبعث على القلق؛ حيث يمكن سده من الاحتياطيات العامة؛ متوقعا بأنه يمكن سد العجز العام القادم من خلال فائض العام 2014 الذي يفترض أن يكون بحدود 270 مليارا؛ مالم تكن الحكومة قد رفعت حجم إنفاقها عما كان مقترحا في الموازنة وهو 855 مليارا. لافتا بأن تحديات الدخل تعتبر الجانب الأبرز في موازنة العام 2015 لأسباب مرتبطة بانهيار أسعار النفط بمستوى 48% من مستوياتها السابقة؛ مشيرا بأن كفاءة الإنفاق هو التحدي الأول؛ وهو ما يعني تحقيق المنفعة الكلية من كل ريال ينفق في الموازنة؛ وبالتالي وقف الهدر الحكومي وإعادة تقييم المشروعات بما يتوافق مع قيمها العادلة بعيدا عن التضخيم. وتابع بأنه من التحديات أيضا الاستفادة من ما رصد للمشروعات في الميزانيات السابقة؛ والتعجيل في إنجازها؛ فالإنفاق المستمر مع تدني الإنجاز يؤدي إلى تراكم الأموال وتناقص قيمتها مع مرور الوقت؛ وحرمان الاقتصاد والقطاعات التنموية منها، ومن التحديات عدم اعتماد مشروعات من خارج الموازنة خلال 2015؛ حتى وإن تحسنت أسعار النفط؛ والإبقاء على مستوى الإنفاق المقترح؛ وهذا سيساعد كثيرا في تحقيق كفاءة الإنفاق.

من جهته قال المستشار الاقتصادي المتخصص بقطاع النفط والطاقة الدكتور فهد بن جمعة أنه من المتوقع إن تحقق ميزانية 2014 إيرادات فعلية تصل إلى أكثر من 1.158 تريليون ريال وبفائض يتجاوز 200 مليار ريال تحت فرضية أن الإنفاق الفعلي سوف يزيد عن الإنفاق التقديري بمقدار 200 مليار ريال ليصل إلى 950 مليار ريال.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.