الرئيسية 10 أخبار محلية 10 وسط ترقب وتفائل من المواطنين … رفع توصية سلم الرواتب الجديد لكسر الجمود الوظيفي والتغلب على غلاء الأسعار

وسط ترقب وتفائل من المواطنين … رفع توصية سلم الرواتب الجديد لكسر الجمود الوظيفي والتغلب على غلاء الأسعار

فلوس
بلاغ- خالد الاحمري

تفاءل الدكتور عبدالله بن محمد بن أحمد الجغيمان عضو مجلس الشورى بمرور توصيته بنقل سلم الرواتب من الثابت للمرن من تحت قبة الشورى بموافقة الأغلبية وبما يحقق مصلحة المواطن، فالدراسة التي تقدم بها لتعديل نظام سلم الرواتب من النظام الثابت إلى النظام المرن وباركتها لجنة الإدارة والموارد البشرية ستخرج بالموافقة بالأغلبية والتي ستطرح للمناقشة والتصويت اليوم، لاسيما مع تنامي معدلات التضخم التي لامست سقف عاليا في السنوات الأخيرة.

وأرجع الدكتور عبدالله الجغيمان عضو مجلس الشورى تنامي معدلات التضخم في الأسعار للزيادات غير المدروسة التي عولجت بها الرواتب في فترة ماضية تمثلت في نسب زيادة تراوحت بين 5% إلى 15% مع بعض البدلات وهو ما رفع القيمة السوقية للسلع بنسب تراوحت بين 20% إلى 40% فلم يكن الحل مناسبا.

وقال الجغيمان أمس: يتطلب من الجهات المعنية إعادة النظر في سلم الرواتب بما يحقق الموازنة بين معدلات التضخم والمخصصات المالية وقد أمضيت نحو 18 شهرا في هذه الدراسة التي حرصت أن تكون شاملة لكافة الجوانب لأهمية هذا الأمر المتقاطع مع حياة المواطن بشكل مباشر، فما رصد في المرحلة الماضية يؤكد أن المسكنات التي اتخذت لمجابهة معدلات التضخم غير مجدية وأقصد بها الزيادات التي تراوحت بين 5% إلى 15% في الراتب مع بعض بدلات الغلاء وهو الأمر الذي ألقى بظلاله على حياة المواطنين.

وزاد الجغيمان بالقول بحسب عكاظ : طفت عدة بلدان خارجية وعربية ورصدت كل الأنظمة هناك، حرصا على الخروج برؤية جديدة، والمقصود ليس بالضرورة مضاهاة بعض الأنظمة الغربية في إخضاع الراتب الشهرى للإنتاج الشهري وليس للكوادر الثابتة، ويتطلب هذا النظام لجان معايير كفاءة. وقد أظهرت دراسات للمرتبات في المملكة نموها بأقل من المتوقع ولا يتواءم مع معدلات التضخم لضمان المحافظة على القيمة الحقيقية لرواتب الموظفين وبهذا فقد الراتب قيمته في أغلب القطاعات.

ورفض الدكتور الجغيمان ربط هذه التوصية بما يحدث في سوق النفط من تذبذبات مؤكدا أن الدراسة تصب في مصلحة المواطن بالدرجة الأولى من خلال رفع سقف الرواتب بما يضمن إنتاجية أعلى إلى جانب كسر الجمود الوظيفي الذي بلا شك قد خلق نوعا من الرتابة في بعض القطاعات الحكومية.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.