الرئيسية 10 الأخبار 10 أمانة القصيم :تنفذ وتعيد إنشاء 35كم من الطرق الهيكلية والرئيسية ببريدة بمساحة مليون متر

أمانة القصيم :تنفذ وتعيد إنشاء 35كم من الطرق الهيكلية والرئيسية ببريدة بمساحة مليون متر

بلاغ- محمد المرشود

كشف تقرير صادر عن وكالة الدراسات والإشراف في أمانة القصيم ـ إنشاء وإعادة إنشاء 35 كم من الطرق الهيكلية والرئيسية بمدينة بريدة بمساحة مليون متر مسطح وتأهيل التقاطعات والمواقف والساحات ضمن هذه الطرق وذلك خلال العام الهجري المنصرم “35”وأوضح التقرير ان أعمال الإنشاء شملت سفلتة طرق جديدة وإعادة تأسيس طبقات الردم وطبقات الأساس وتغيير هندسة الطرق لتصبح أكثر انسيابية وانسجاما مع حركة المرور والمشاة وترحيل الخدمات المتعارضة مع مسارات الطرق وتنفيذ طبقات الإسفلت بسماكات مختلفة وتأمين مختلف وسائل السلامة من أعمال الرصف والإنارة واللوحات الإرشادية وعلامات الطرق

وكيل الأمين للدراسات والإشراف المهندس عبدالعزيز السحيباني كشف عن ابرز الطرق التي شهدت تأهيل وطبيعة الأعمال التي تمت عليها مؤكدا حرص الأمانة على المشهد الحضاري للطرق الرئيسة ودمجها مع التطور والنهضة التي تشهدها المدينة وارتفاع مستوى الحركة المرورية على الطرق الرئيسية والهيكلية وفق رؤية تصميمية تراعى (انسنه) هذه الطرق التي تنفذ ضمن الإستراتيجية العامة للأمانة التي تحظى بمتابعة دقيقة وميدانية من أمين المنطقة المهندس صالح الأحمد .

وأوضح م .السحيباني انه في جنوب المدينة شهد (طريق الجراد شرق بريدة إزالة الطريق وتعديل منحنياته ومرتفعاته الراسية الخطرة وزيادة عرضه إلى 12م بمسارين مع مسارات حماية جانبية “أكتاف ”

وكذلك طريق حي الروابي الرابط مع طريق الضاحي حيث تم إعادة إنشاؤه وزيادة طاقته الاستيعابية بسفلتته بكامل عرضه 30م وبمسارين منفصلين بعلامات طرق عاكسة ومسارات جانبية للحماية والطوارئ وجار العمل حاليا لإكمال إعادة تأهيله حتى يصل لطريق الملك عبدالعزيز

وأضاف وكيل أمانة القصيم للدراسات والإشراف انه في النطاق الشمالي , تم إعادة إنشاء عدد من الطرق الهيكلية منها طريق السلام الرابط بين طريق النهضة وطريق الملك فهد بعرض 60مترا وذلك بتنفيذ طريق للخدمة وزيادة سمك طبقة الإسفلت للطريق الرئيسي ورصف الجزيرة الوسطية وتمديد شبكة الري وتركيب إشارة ضوئية في تقاطع السلام مع طرق النهضة لرفع مستوى السلامة في الطريق الذي يشهد كثافة مرورية كما تم تحويل ميدان الوطن إلى إشارة ضوئية مما ساهم في انسيابية هذا التقاطع الخماسي مع تزويده بإشارة ضوئية وأرصفة ولوحات إرشادية وجرى ايضا تأهيل طبقات الإسفلت في طريق الملك عبدالعزيز الجزء الرابط بين طريقي الملك فهد والأمير فيصل بن بندر و تأهيل طريق عثمان بن عفان رضي الله عنه و تأهيل طبقات الإسفلت والأرصفة لشارع العدل وكذلك ساحة ومواقف مركز الملك خالد الحضاري حيث تم إعادة تصميم المواقف وتنظيمها ورصفها لتصبح أكثر استيعابا للسيارات ووضع رصيف للمشاة حين الانتقال من المواقف للمركز , وتم ايضا سفلتة وتنظيم ورصف ساحة ومواقف المحكمة العامة

ولفت الى ان هناك طرق شهدت إعادة تأهيل طبقات الإسفلت القائم فقط مثل شارع النقع العام وشارع العدل والطرق الرئيسية بحي اللسيب وطريق الهدية وطريق السالمية العام ومواقف مركز الملك خالد الحضاري , والعمل مستمر لتأهيل امتداد طريق القناة جنوبا وطريق خب العريمضي وطريق شمال حي الضاحي

وأشار السحيباني إلى فرد عينات تجريبية من مواصفات فنية حديثة كطبقة (هت ساند مكس)خفيفة لحماية الطريق من التدهور والتطاير حيث تمنح المركبات المارة خاصية مميزه بدون احتكاك للإطارات بالسطح الخشن مزعج ومكلف وتم فردها في طريق عثمان بن عفان للإسفلت وعينة من الرصيف المضيء في التقاء طريق الملك فيصل مع حويلان لتقييم هذه التجارب موضحا ان العمل المجمل لعملية التأهيل شمل تنفيذ طبقات الردم وطبقات الأساس وترحيل الخدمات المتعارضة مع مسارات الطرق مثل أعمدة الكهرباء وخطوط المياه والصرف الصحي وكيابل الهاتف والكهرباء وتنفيذ طبقات الإسفلت بسماكات مختلفة وتأمين مختلف وسائل السلامة .

وعن المشاريع المستقبلية والجاري تنفيذها لخارطة الطرق الهيكلية في مدينة بريدة أوضح المهندس السحيباني انه يجري حاليا العمل على تنفيذ امتداد طريق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب رضي الله عنه وربطه بين الدائري الداخلي الغربي وطريق السلام وكذلك الطريق الواصل بين طريق الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وطريق الأمير نايف والذي يشهد كثافة ملحوظة للحركة عالية ويجري حاليا استكمال طريق السلام حتى يصل إلى الدائري الشمالي الخارجي ليصبح طريقا هيكليا ناقلا للحركة من شمال المدينة إلى جنوبها كما سيتم قريبا العمل على تنفيذ الجزء الرابط بين طريقي الملك فهد والملك فيصل من هذا الطريق بعد اكتمال إجراءات نزع الملكيات المعترضة لهذا الجزء

وأضاف ان هذا العام سيشهد تنفيذ وتأهيل المزيد من هذه الطرق ويتم التركيز على تنفيذ أرصفة للمشاة وفصل حركة السيارات عن حركة المشاة في عدد من الطرق الرئيسية مثل طريق عمر بن الخطاب وطريق الملك خالد وطريق التغيرة الذي سيتم زيادة طاقته الاستيعابية بإزالة الجزيرة الوسطية فيه وإعادة تخطيط مساراته وأرصفته وكذلك طريق الأمير عبدالاله وعدد من الطرق الداخلية.. تحقيقا لإستراتيجية الأمانة التي تتضمن انسنة المدينة وذلك بتحويلها إلى طرق أكثر تعاملا مع الإنسان وخدمة له بدلا من خدمة السيارة .

DSC_0017

DSC_0049

المهندس السحيباني

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.