الرئيسية 10 الأخبار 10 إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ البدير يدعو لتجريم نشر وتبادل المقاطع والصور الإباحية

إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ البدير يدعو لتجريم نشر وتبادل المقاطع والصور الإباحية

image

بلاغ : عبداللطيف الجارالله

تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير في خطبة الجمعة اليوم عن التصوير والمصورين وقال: إن التصوير الحديث من أشد ما صنع الإنسان وأبدع خطرا واثرا يلتقط الحاضر ويحتفظ بالماضي ويعيد الأحداث كما وقعت وقد ثبت في السنة تحريم تصوير كل ذي روح آدمياً كان أم غير آدمي وثبت الأمر بطمس الصور ولعن المصورين وأنهم اشد العذاب يوم القيامه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إِنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَذَابًا عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْمُصَوِّرُونَ ).
وبين أن مما يجمع العلماء على تحريمه ويعدونه من أكبر المظالم وأقبح الجرائم على اختلافهم فيما يدخل في هذه النصوص من أنواع التصوير وما لا يدخل استخدام التصوير في انتهاك الحدود والحقوق والأعراض والأعراف والأداب واستعماله في أهداف خبيثة وأغراض قذرة لاتمت للأمانة والخلق بصلة مما لايفعله إلا خسيس الطبع وعديم الأمانة وخبيث السلوك.
وأضاف أنه من الأفعال المجرمة والمحرمة نشر المقاطع والصور الإباحية وتبادلها وتسهيل تناولها والوصول اليها والتقاط مقاطع لاشخاص خلسة دون علمهم ورضاهم ونشرها عبر الشبكة العنكبوتيه بقصد الإساءة لهم وتشويه سمعتهم وعرضهم أو بقصد تهديهم وابتزازهم أو السخرية بالمصور أو نشر مقاطع صوتيه بقصد بث روح الكراهية والبغضاء وإذكاء النعرات القبلية والجاهلية في المجتمع أو بقصد إثارة الغوغاء والدهماء والسفهاء ضد أمن البلد المسلم واستقراره.
ومضى فضيلته إلى القول إن من أقبح هذه الجرائم تصوير النساء والفتيات والعورات في الأعراس والحفلات والمناسبات ونشر صورهن بين العامة تفترسهن الاعين وتلوكهن الألسن، مؤكدا أن من المصائب العظمى تساهل بعض الفتيات والنساء في إرسال صورهن لصديقة أو قريبة أو خاطب ربما خطبها لنفسها دون علم أهلها مخاطرة بشرفها وعفتها وسمعتها وكرامتها.
ودعا فضيلته كل من نشر هذه الصور والقبائح والفضائح والفساد إلى التوبة أو انتظار نقمة تقعده أو عذاب يسحته أو سخطا يهلكه، مذكرا بأن الله بالمرصاد لا يفوته احد ولا يعجزه أحد.
وفي ختام خطبته حث المؤسسات المسؤولة عن الرقابة إلى فرض رقابة صارمة وسن قوانين لتجريم مثل هذه التصرفات وإنزال العقوبات بهم.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.