الرئيسية 10 الأخبار 10 بعد حادثة “تمارا”.. مختص يؤكد إمكانية وجود الثعابين بدورات المياه

بعد حادثة “تمارا”.. مختص يؤكد إمكانية وجود الثعابين بدورات المياه

بعد قصة وفاة الطفلة “تمارا عبدالرحمن” حين تسببت لدغة ثعبان داخل دورة المياه بوفاتها الخميس الماضي، تساءل الكثير من متابعي وسائل الإعلام ونشطاء التواصل الاجتماعي، حول إمكانية وجود أنواع من الثعابين داخل دورات المياه في المنازل.

“العربية.نت” التقت مدير عام مركز إنتاج الأمصال لسموم الثعابين والعقارب سابقاً والمتخصص في آثار وعلاج سموم الثعابين والعقارب وإنتاج الأمصال الدكتور محمد الاحيدب، الذي أكد إمكانية دخول الثعبان إلى كرسي الحمام العربي أو الإفرنجي، مبيناَ أن الثعبان يستطيع الوقوف في الهواء بثلث طوله، ومن هذه الثعابين الكوبرا العربية، فإذا وجد هذا الثعبان ما يسنده من جدار أو كرسي حمام فإنه يستطيع الوقوف بثلثي طوله.

قصص مؤلمة

وأضاف بالقول: “صادفتُ العديد من القصص المؤلمة التي تتعلق بتسلل الثعابين إلى المنازل، وقصة الطفلة تمارا بين هذه القصص، فأي ثعبان طوله 70 سم، يمكن أن يرتفع إلى 30 سم ليدخل إلى كرسي الحمام، وبعض الحوادث التي وجد الثعبان في كرسي الحمام لم تكن بسبب مجاري الصرف الصحي، فقد تكون بسبب فتح ماسورة الصرف الصحي، خاصة إذا كان المكان مهجور وجاف، فالثعابين يمكنها أن تعيش في الجفاف ووسط المياه، وأحيانا قد تأتي بحثاً عن الماء والرطوبة”.

وشدد الأحيدب على أهمية اتخاذ كافة التدابير اللازمة وغلق مداخل المنازل والاستراحات والمزارع بشكل كامل، فالباب الرئيسي لابد وأن يسد بقطعة رخام ولابد من تلافي وجود أي فتحه حتى لا تتمكن الثعابين والحشرات من الدخول إلى المنزل”.

وعلق خلال حديثه بالقول: “عدم وجود أمان في المنازل إلا بالحرص والحذر وإقفال الأبواب، فالثعبان لا يعتدي، وإنما يدافع عن نفسه، وعندما يشعر بالتهديد”.

وعن أنواع الثعابين التي يمكن أن تختبئ في دورات المياه، قال: “هناك ثعابين غير سامة وأخرى نصف سامة أو سامة جداً، والثعابين متشابهة، ومنها ما تحب البيئة المائية أو الصخرية، فالكوبرا العربية والثعبان الأسود و أم جنيب، والحية الرقطاء والحية النافثة الموجودة بشكل كبير في المنطقة الجنوبية، جميعها سامة وتتواجد في الوديان، ومنها ما يمكن أن يقتل خلال ربع ساعة أو 45 دقيقة بالكثير، وأشار أن هناك اختلافات كبيرة في بيئة الثعابين، وجميع الثعابين يمكنها التواجد داخل المنازل والتسلل دون علم السكان”.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: