الرئيسية 10 الأخبار 10 اختبارات «تعزيز المهارات».. رفع مستوى التحصيل واستثمار قدرات الطلاب (تقرير)

اختبارات «تعزيز المهارات».. رفع مستوى التحصيل واستثمار قدرات الطلاب (تقرير)

تواصل – فريق التحرير:

اهتمام وزارة التعليم بالطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات، وتعزيز مهاراتهم، خطة عمل تتواصل بلا كلل ولا ملل، لإكساب الطلاب المهارات اللازمة لسوق العمل في المستقبل بعد تخرجهم بمشيئة الله.

وكانت إدارات التعليم بمناطق ومحافظات المملكة، قد تسلمت قبل أيام تقارير نتائج اختبارات تعزيز المهارات التي نفذتها وزارة التعليم للمرة الأولى من خلال منصة الاختبارات المركزية؛ للوقوف على مستوى تحصيل طلاب وطالبات التعليم العام من الصف الثاني الابتدائي وحتى الصف الأول ثانوي.

نتائج اختبارات تعزيز المهارات

وشملت التقارير؛ نتائج اختبارات تعزيز المهارات على مستوى إدارة التعليم، ومكتب التعليم، والمدرسة، والمعلم، والطالب، وذلك بعد أن أنهى أكثر من 3.5 ملايين طالب وطالبة أداء الاختبارات في جميع مناطق ومحافظات المملكة على مدى أسبوعين حضورياً وعن بُعد في المواد الأساسية لمقررات اللغة العربية والرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية، حيث سجلت المنصة الإلكترونية للاختبارات دخول أكثر من 1.5 مليون طالب وطالبة في المرحلة المتوسطة والصف الأول الثانوي، ودخول ما يزيد على 2.1 مليون طالب وطالبة للمرحلة الابتدائية بدءاً من الصف الثاني الابتدائي.

ووضعت وزارة التعليم آلية موحّدة لرصد الأداء العام وإصدار التقارير لكل فئة، وذلك بعد الانتهاء من تصحيح الاختبارات مركزياً عن طريق الوزارة؛ بهدف تشخيص واقع الطلبة ومدى تمكنهم من المعارف والمهارات، ومعرفة نقاط الضعف وتعزيز نقاط القوة واستثمارها، ووضع خطط تدريسية لتعزيز مهاراتهم، واتخاذ القرارات المناسبة والداعمة لتحسين نواتج التعلّم.

تعزيز مهارات الطلاب

وكانت اختبارات “تعزيز المهارات” للطلاب والطالبات قد انطلقت بداية الشهر الجاري، في المقررات الأساسية المستهدفة وهي اللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والرياضيات، والعلوم، وذلك وفق الجداول الزمنية المقررة.

وفي هذا السياق، أوضح مدير عام التعليم بمنطقة الرياض حمد بن ناصر الوهيبي أن اعتماد هذه الاختبارات من قبل وزارة التعليم يأتي ضمن تحسين مُخرجات العملية التعليمية وقياس وتعزيز المهارات المكتسبة للطلاب والطالبات في هذه المقررات خلال العام الدراسي 1442هـــ، وكذلك بهدف تحفيز الطلبة لإتقان المهارات وتعزيز المعارف في المقررات الأساسية، وصولاً إلى تشخيص واقع التحصيل العلمي و تحديد مواطن القوة والضعف لدى الطلاب والطالبات، للاستفادة منها في اتخاذ القرارات ووضع الخُطط العلاجية والبرامج التطويرية الملائمة لتحقيق نواتج التعلَّم المأمولة.

وتابع أن الاختبارات استهدفت جميع الصفوف التعليمية, ابتداءً من الصف الثاني الابتدائي، حتى السنة الأولى المشتركة للصف الأول ثانوي.

تعزيز المهارات الرقمية

ولم يكن المعلمون أيضا بمعزل عن اهتمام الوزارة بتعزيز مهاراتهم، حيث أعلنت وزارة التعليم بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات إطلاق مشروع تدريبي نوعي لتعزيز المهارات الرقمية لدى المعلمين بعنوان “المعلم التقني”، وهي دورة للتطوير المهني تقدم عن بُعد معتمدة من المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي بمجمل 16 ساعة تدريبية، مستهدفة 1000 معلم ومعلمة.

وتهدف الدورة إلى تطوير مهارات المعلمين والمعلمات الرقمية، وذلك عبر المشاركة في لقاءات عن بُعد، ومحاضرات مصورة ومهمات تفاعلية لمدة أربعة أسابيع خلال الفصل الدراسي الثاني، لتكون تجربة عملية لدمج التقنية في التعليم عن طريق منصة أعناب للمعلمين.‎

مهارات القرن الواحد والعشرين

ويأتي المشروع وفقًا لمذكرة تفاهم وقعت في شهر أبريل من العام الماضي بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ووزارة التعليم تهدف إلى التعاون وتوحيد الجهود فيما يختص تنمية رأس المال البشري في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، وبما يسهم في دفع عملية التنمية والتطوير في المملكة.

وتعمل وزارة الاتصالات وتقنية والمعلومات ووزارة التعليم على مواكبة الثورة المعرفية والانتشار الهائل لتقنيات المعلومات بمشروع تدريبي لتوفير بيئة تعليمية وتدريبية تفاعلية تجذب اهتمام الفرد في عصر يتميز بالتطور المتسارع والتغير المستمر، ولأن المؤسسة التعليمية تتولى مسؤولية تنشئة الأجيال، فإنه من المهم دمج المهارات الرقمية ومهارات القرن الواحد والعشرين في التعليم العام واستخدام التطبيقات التعليمية بما يعكس إيجابيتها على الأهداف التربوية وبما يلتقي مع تحقيق رؤية المملكة 2030.

المصدر تواصل

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: