الرئيسية 10 الأخبار 10 60 ألف رأس من الأغنام ذُبحت ضمن مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي
نفذ مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي “أضاحي” مناسك الهدي والأضاحي في موسم حج هذا العام، حيث ذبح أكثر من 60 ألف رأس من الأغنام منذ يوم أمس -يوم النحر- حتى اليوم، وسط استعدادات وتجهيزات متكاملة في مواقع الذبح وإجراءات صحية مشددة، واحترازات وقائية منعاً لانتشار فيروس كورونا.ويسير عمل المشروع بانسيابية وفق الخطط التشغيلية لخدمة […] ...

60 ألف رأس من الأغنام ذُبحت ضمن مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي

المناطق – مكة المكرمة

نفذ مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي “أضاحي” مناسك الهدي والأضاحي في موسم حج هذا العام، حيث ذبح أكثر من 60 ألف رأس من الأغنام منذ يوم أمس -يوم النحر- حتى اليوم، وسط استعدادات وتجهيزات متكاملة في مواقع الذبح وإجراءات صحية مشددة، واحترازات وقائية منعاً لانتشار فيروس كورونا.
ويسير عمل المشروع بانسيابية وفق الخطط التشغيلية لخدمة حجاج بيت الله الحرام، وتيسير أداء نسكهم، وتعظيماً لهذه الشعيرة، بالإضافة إلى تنفيذ طلبات عموم المسلمين من الأضاحي والصدقات والفدي، وجاهزية جميع الأطقم الفنية والإدارية والرقابية في مواقع التشغيل.
وجسد مشروع “أضاحي” جوانب من أداء المناسك لحجاج بيت الله الحرام ضمن أدائهم شعيرة الحج، وتحقيق التكافل الاجتماعي الذي حض عليه الدين، وسط خبرات تراكمية وإنجازات متوالية خلال مسيرته في تنفيذ النسك التي امتدت 40 عاماً، مستعيناً التقنية الرقمية والربط الإلكتروني مع الجهات ذات العلاقة بشؤون خدمة ضيوف الرحمن بهدف التسهيل ورفع المشقة عنهم لينعموا بتأدية فريضة الحج والمناسك بكل يسر وسهولة في مناخٍ من الراحة والاستقرار.
وأطلق المشروع منظومة الربط الإلكتروني مع عدد من المنصات الإلكترونية ذات العلاقة بشؤون الحج، محققاً بالدعم غير المحدود من القيادة الحكيمة في التسهيل على ضيوف الرحمن أداء مناسكهم طفرة كبيرة في إنجاز أعماله عبر إنشاء 8 مجازر على مستوى متطور من التجهيزات؛ و 7 مجازر للأغنام، وواحدة للجمال والأبقار التي تتربع على مساحة تقرب من مليون متر مربع، وتصل طاقتها الاستيعابية لمليون ونصف رأس من الأغنام وعشرة آلاف رأس من الجمال والأبقار.
ودعا الجميع إلى الابتعاد عن أماكن التجمعات والاستفادة من الخدمات الإلكترونية التي سهلت عملية شراء الأضحية وبقية أنواع النسك الأخرى والسداد من الحساب البنكي أو البطاقات الائتمانية.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: