الرئيسية 10 الأخبار 10 لماذا سمي يوم التروية بهذا الإسم ؟

لماذا سمي يوم التروية بهذا الإسم ؟

لماذا سمي يوم التروية بهذا الإسم ؟
هو اليوم الثامن من شهر ذي الحِجّة
لماذا سمي يوم التروية بهذا الإسم ؟

المواطن – مكة المكرمة

يوم التروية هو اليوم الثامن من شهر ذي الحِجّة، يتوجه فيه حجاج بيت الله الحرام إلى منى، حيث يُحرِم الحاج المتمتع إحراماً جديداً، أمّا الحاجّ المُفرد والحاجّ القارن فهما على إحرامهما الأوّل.

ويبيت الحُجّاج بمنى؛ اتّباعاً لسنّة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ويؤدّون خمس صلواتٍ؛ هي: صلاة الظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، وفجر يوم عرفة، وقد أُطلِق على يوم الثامن من شهر ذي الحِجّة يوم التروية؛ لأنّ حُجّاج بيت الله الحرام يروون أنفسهم بالماء فيه لما بعده من الأيام.

سبب تسمية يوم التروية

وسمي بهذا الاسم لأن؛ لِأَنَّ النَّاسَ كان يتروون فيه بالماء استعدادا ليوم عرفة، وفي هَذَا الْيَوْمِ، كانوا يَحْمِلُونَ الْمَاءَ بِالرَّوَايَا إلى عَرَفَات وَمِنى.

ويُستحَبّ للحاجّ أن يبيت بمِنى ليلة عرفة؛ وذلك لما ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه، حيث قال: (فلمّا كان يومُ الترويةِ توجَّهوا إلى مِنى، فأهلُّوا بالحجِّ، وركب رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فصلَّى به الظهرَ والعصرَ والمغربَ والعشاءَ والفجرَ، ثمّ مكث قليلاً حتى طلعتِ الشمس)، وعند طلوع الشمس يسير الحُجّاج من مِنى إلى عرفات، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه: (كانَ يُهِلُّ منَّا المُهِلُّ فلا يُنْكِرُ عليهِ، ويُكَبِّرُ منَّا المُكَبِّرُ، فلا يُنْكِرْ عليهِ.

لماذا سمي يوم التروية بهذا الإسم ؟ - المواطن

شارك الخبر

مقالات ذات صلة

وفقا للمواطن

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: