الرئيسية 10 اخبار عالميه 10 السيسي: سنتصدى لأي تجاوز لخط سرت والجفرة

السيسي: سنتصدى لأي تجاوز لخط سرت والجفرة

بلاغ – وكالات

مع تسارع الأحداث حول الملف الليبي، أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أن بلاده ستتحرك دفاعاً عن أمنها بحال تجاوز خط سرت في ليبيا.

وقال السيسي في كلمة أمام الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء، والتي تنعقد افتراضياً لأول مرة ضمن تداعيات فيروس كورونا: “لقد أعلنا ونكرر هنا أن مواصلة القتال وتجاوز الخط الأحمر ممثلاً في خط سرت – الجفرة ستتصدى له مصر دفاعاً عن أمنها القومي وسلامة شـعبها”.

كما جدد الدعوة “لكل الأطراف للعودة إلى المسار السياسي بغية تحقيق السلام والأمن والاستقرار الذي يستحقه شعب ليبيا”.

“أمن دول الجوار”

وأضاف أن “مصر تتمسك بمسار التسوية السياسية بقيادة الأمم المتحدة على أساس الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات ومخرجات مؤتمر برلين و”إعلان القاهرة” الذي أطلقه رئيس مجلس النواب وقائد الجيش الوطني الليبيان والذي يعد مبادرة سياسية مشتركة وشاملة لإنهاء الصراع فى ليبيا ويتضمن خطوات محددة وجدولاً زمنياً واضحاً لاستعادة النظام وإقامة حكومة توافقية ترقى لتطلعات الشعب الليبي”.

إلى ذلك أشار السيسي إلى أن “تداعيات الأزمة لا تقتصر على الداخل الليبي لكنها تؤثر على أمن دول الجوار والاستقرار الدولي”، مؤكداً أن “مصر عازمة على دعم الأشقاء الليبيين لتخليص بلدهم من التنظيمات الإرهابية والميليشيات ووقف التدخل السافر من بعض الأطراف الإقليمية التي عمدت إلى جلب المقاتلين الأجانب إلى ليبيا تحقيقاً لأطماع معروفة وأوهام استعمارية ولى عهدها”.

سد النهضة

أما فيما يتعلق بموضوع سد النهضة، فقال: “أودّ أن أنقل تصاعد قلق الأمة المصرية البالغ حيال هذا المشروع الذي تشيده دولة جارة وصديقة على نهر وهب الحياة لملايين البشر عبر آلاف السنين”.

وتابع السيسي: “لقد أمضينا ما يقرب من عقد كامل فى مفاوضات مضنية مع أشقائنا فى السودان وإثيوبيا سعياً منا للتوصل إلى اتفاق ينظم عمليتي ملء وتشغيل السد ويحقق التوازن المطلوب بين متطلبات التنمية للشعب الإثيوبي الصديق وبين صون مصالح مصر المائية وضمان حقها في الحياة”.

“ليس حكراً لطرف”

إلى ذلك شدد على أن “نهر النيل ليس حكراً لطرف ومياهه بالنسبة لمصر ضرورة للبقاء دون انتقاص من حقوق الأشقاء”.

كما أكد السيسي “تلبية مجلس الأمن دعوة مصر لعقد جلسة للتشاور حول الموضوع في التاسع والعشرين من يونيو الماضي لخطورة وأهمية هذه القضية واتصالها المباشر بالحفاظ على السلم والأمن الدوليين، الأمر الذي يضع على عاتق المجتمع الدولي مسؤولية دفع كافة الأطراف للتوصل إلى الاتفاق المنشود الذى يحقق مصالحنا المشتركة”.

وقال إنه “لا ينبغي أن يمتد أمد التفاوض إلى ما لا نهاية فى محاولة لفرض الأمر الواقع لأن شعوبنا تتوق إلى الاستقرار والتنمية وإلى حقبة جديدة واعدة من التعاون”.

تقريب وجهات النظر

يذكر أنه في يونيو الماضي، أعلن السيسي أن الجيش المصري قادر على الدفاع عن مصر داخل وخارج حدودها، محذراً من أنه لن يسمح بأي تهديد لأمن حدود مصر الغربية، مشدداً على أن مدينتي سرت والجفرة في ليبيا خط أحمر بالنسبة لمصر.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أفادت مصادر لـ”العربية” بأن قائد الجيش الليبي خليفة حفتر سيصل مساء الثلاثاء في زيارة مفاجئة إلى مصر. كما سيصل أيضاً بالتزامن، رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، حيث من المتوقع، بحسب المصادر، أن يلتقي حفتر لمناقشة عدد من الملفات على رأسها المبادرات التي تمت في جنيف والمغرب حول الشأن الليبي، من إجراء انتخابات، وتوزيع المراكز العليا وتشكيل حكومة جديدة.

إلى ذلك سيلتقي حفتر رئيس اللجنة المصرية المكلفة بالشأن الليبي، ومسؤولين عسكريين مصريين ومسؤولين أمنيين بغية التنسيق حول الأوضاع في ليبيا.

في السياق أوضحت المصادر أن القاهرة تسعى لتقريب وجهات النظر بين البرلمان الليبي والجيش في ملف النفط وملفات أخرى ومناقشة المبادرات التي تمت في المغرب وجنيف ودراستها. وتسعى إلى إزالة أي خلافات بين الجيش والبرلمان.