الرئيسية 10 اخبار عالميه 10 بالفيديو: قادما من اليبان إعصار هايشن المدمر يصل إلى كوريا الجنوبية وينطلق إلى الشمالية

بالفيديو: قادما من اليبان إعصار هايشن المدمر يصل إلى كوريا الجنوبية وينطلق إلى الشمالية

بلاغ – وكالات

في نهاية الأسبوع الماضي، ومطلع الأسبوع الجاري، حذر مسؤولون في اليابان والكوريتين والصين، من إعصار قوي يضرب بلادهم بحلول الإثنين، يدعى “هايشن”.

وضرب الإعصار جنوب اليابان يوم الأحد، في حين حذر مسؤولون من هطول أمطار قياسية وهبوب رياح قوية بما يكفي لاقتلاع أعمدة شبكة الكهرباء وقلب المركبات.

ودعت السلطات اليابانية، وفقا لـ” فرانس برس”، إلى إجلاء أكثر من 3 ملايين شخص، خاصة الذين يسكنون منطقة “كيوشو” التي يتوقع أن يصل إليها الإعصار ليلًا.

وقال مدير القسم المسؤول عن التوقعات في الهيئة اليابانية للأرصاد، يوشيهيسا ناكاموتو، خلال مؤتمر صحافي متلفز إن ارتفاع مستوى المد قد يتسبب بفيضانات واسعة في المناطق المنخفضة، خصوصا في محيط مصبات الأنهار.

ودعا رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إلى اجتماع طارئ للحكومة لتنسيق استجابتها للعاصفة وحذر من فيضانات وانزلاقات أرضية.

وتسبب الإعصار بإلغاء 550 رحلة جوية، وفق شبكة “إن إتش كي” الإذاعية الوطنية، وسُجّلت انقطاعات في الكهرباء، حيث بقي نحو 30 ألف منزل دون كهرباء حتى قبل وصول العاصفة، وأصيب أكثر من 50 شخصًا.

7 سبتمبر (اليوم)

صباح اليوم الإثنين، ضرب الإعصار كوريا الجنوبية، فقد إثره أربعة أشخاص في انزلاق أرضي، وأطلق عناصر الإنقاذ عمليات بحث وسط الطين والمخلّفات بعدما انهار سفح تل في منطقة ميازاكي الريفية.

وتسبب الإعصار بإلغاء مئات رحلات الطيران وبانزلاقات أرضية، وتحطمت الأشجار والإشارات المرورية في مدينة بوسان الكورية الجنوبية ومحيطها بينما غرقت الشوارع بالمياه وانقطعت الكهرباء عن آلاف المنازل.

وتحرّك “هايشن” باتّجاه الجانب الشرقي من شبه الجزيرة ليمر فوق بحر اليابان (المعروف ببحر الشرق في كوريا) بعدما تراجعت قوّته المدمرة، لكنه واصل حمل رياح معه بلغت سرعتها 126 كلم في الساعة.

المحطة القادمة

المحطة القادمة التي يتوقع أن يصل إليها الإعصار هي كوريا الشمالية، في حوالي منتصف الليل، وفق إدارة الأرصاد الجوية الكورية الجنوبية.

التدمير السابق

بينما تنتظر كوريا الشمالية وصول إعصار هايشن، تحاول تضميد جراحها من تداعيات إعصار “مايساك” الذي ضربها الأسبوع الماضي.

وكان الزعيم الكوري، كيم جونغ أون، قد ظهر في وسائل الإعلام الرسمية في عطلة نهاية الأسبوع أثناء تفقده آثار الدمار الذي خلفه “مايساك”.

وأمر 12 ألفا من أعضاء الحزب الحاكم في بيونغ يانغ بالمساعدة في جهود تجاوز تداعياته، بينما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الإثنين أن نحو 300 ألف شخص استجابوا لدعوته.

ولم تحدد وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية بعد عدد الأشخاص الذين فقدوا أو أصيبوا أو قتلوا جرّاء مرور الإعصار.