“فليعطه أحدهم banania”.. “بي إن” تسقط في مستنقع العنصرية وتهين لاعبي نيجيريا

ما زالت شبكة القنوات القطرية الرياضية beIN تتخبط على كل المستويات، فبعد أن طالتها الاتهامات بتوظيفها السياسة في الرياضة، وبثها لرسائل سياسية تهدف للإساءة للمملكة وقياداتها، وخروج إعلاميها ومحلليها عن ميثاق الشرف الإعلامي بتندرهم واستهزائهم من هزيمة الأخضر السعودي من روسيا في الافتتاح، ها هي تسقط مرة أخرى بنسختها الفرنسية في إفريقيا في بحر التعصب وإثارة الكراهية بين الشعوب.

هذه المرة اتهامات بالعنصرية تطال الشبكة القطرية؛ إذ فوجئ المشاهدون للنسخة الفرنسية من الشبكة أثناء مباراة المنتخبين النيجيري والآيسلندي، والتي جرت السبت الماضي، باستهزاء المعلق الفرنسي من أحد لاعبي المنتخب النيجيري أثناء لعبه لركلة ركنية ظهرت ضعيفة ولم تصل إلى مهاجمي النسور الخضراء، بقوله: “فليعطه أحدهم بانانيا banania”، وهو ما أثار موجة استهجان كبرى داخل المجتمع النيجيري لما يحمله ذلك اللفظ من عنصرية لأصحاب البشرة السوداء.

ما هو الـ banania؟

بانانيا أو banania هو مشروب شوكولاتة شهير في فرنسا، ويتكون من الكاكاو ودقيق الموز والحبوب والعسل والسكر، ويرجع تاريخه إلى الحقبة الاستعمارية؛ حيث تم تسويقه بصورة إعلانية في مقدمة عبوة المشروب لجندي سنغالي ذي بشرة سوداء يجلس على صندوق ويضحك في بلاهة، حيث كانت تستخدم فرنسا الجنود السنغاليين في كبح جماح الثورات في مستعمراتها الأخرى، أو ردع الخارجين عن طوع الدولة الاستعمارية.

ويحمل المشروب واللفظ دلالة عنصرية، وعلامة على العبودية والماضي الاستعماري لفرنسا، ولطالما نادت منظمات حقوق الإنسان في باريس إلى حجب هذه الصورة الإعلانية العنصرية، لما تنقله من صورة تحقيرية ومهينة وعنصرية تجاه الناس ذوي اللون الأسود الذين يتم تصويرهم على أنهم غير متعلمين ومثقفين، كما أنه أصبح مع مرور الزمن يتم الربط بين banania والبشرة السوداء؛ ما سبب مشاكل كثيرة ومهينة للأطفال السود في فرنسا.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.