يفاجئ زوجته بالطلاق بعد تأخرها عن زيارته في المستشفى

تتنوع أسباب الطلاق، بعضها يكون لأسباب واهية وبسيطة، وبعضها يكون لأسباب جسيمة وربما غير مفهومة، وهو ما حدث مع إحدى السيدات التي لم تعرف بأمر طلاقها إلا بعد مرور 4 أشهر.

القصة روتها السيدة، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي، موضحة أنها عندما ذهبت لزيارة زوجها الموجود بالمستشفى لتلقي العلاج منذ 6 أشهر، وفوجئت بأنه يعاملها بجفاء، ثم أخبرها بأنه طلقها منذ 4 أشهر ودون أن يعلمها بذلك، مشيرة إلى أنها الزوجة الثانية له، وحياتهما خالية من المشكلات والمنغصات، وأن زوجته الأولى تذهب لزيارته بشكل دائم؛ لكن ظروفها الحياتية لا تسمح لها بأن تزوره بشكل مستمر.

ردود فعل المغردات جاءت مواسية لها، وقدمن لها النصائح لمساعدتها على عبور أزمتها؛ حيث طالبنها بعدم التفكير بأن عمرها كبير أو أنها مطلقة، ونصحنها بأن هذه الأمور “نصيب” وطالبنها بالتصدق والدعاء وسيعوضها الله خيرًا، وقالت مغردة “كونك لم تعرفي إلا غدرًا، فهذا مؤلم، الله يعوضك ويخلف عليك خيرًا منه اللهم آمين، وبالعكس استبشري خيرًا خصوصًا أنه ما بينكم أولاد، لعله إشارة أنه أفضل لكم تنفصلون”.

وقالت مغردة اخرى “إن زرتيه أو لم تفعلي، إذا كان يعتزم الطلاق فسيفعل، وإن أراد الزواج بثالثة سيفعل أيضًا، المعددون ليسوا جميعهم على قدر مسؤولية التعدد إلا من رحم ربي”.

ردود فعل الرجال كانت مختلفة؛ حيث اوضحت لها بأن الرجال يريدون الاهتمام، أكثر، قكتب مغرد “الله يعوضك خيرًا يا أختي، وهذا قدر الله، ورسالتي لك ولجميع الزوجات أن الزوج يريد اهتمامًا أكثر من الحب، وأن الحب بدون اهتمام لا يساوي شيئًا، والغيرة بدون اهتمام لا تساوي شيئًا، الاهتمام والاحترام للزوج يرفع من قيمتك عنده وغلاوتك”.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.