أمير القصيم يشهد احتفائية “بسمة يتيم” لجمعية “أبناء” ببريدة

بلاغ – مقرن العضيلة

أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم الرئيس الفخري للجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمدينة بريدة “أبناء” ، دعم واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ  بجميع أفراد المجتمع , ومنهم الأيتام من خلال إنشاء الجمعيات الخيرية ودعمها للاعتناء بهذه الفئة الغالية لرعاية شؤونهم وتلبية احتياجاتهم ، منوهاً سموه بما توليه القيادة الحكيمة ـ أيدها الله ـ من اهتمام بالغ بالأيتام من خلال دعم الجمعيات التي تنعكس بدعمها وبرامجها المتميزة لمستفيديها من أبناء الوطن.

وقال سمو أمير القصيم للأيتام: نحن ولله الحمد في دولة تُحكم كتاب الله وسنه رسوله صلى الله عليه وسلم ، وفي رعاية قيادة حكيمة تعتبر كل يتيم أبناً من أبنائها ، وفي مجتمع آمن ومستقر ، سمته التكاتف والتعاضد ، يحتسب الأجر في عمل الخير ، وأنتم بعد الله في عناية ملك حاني ومجتمع إسلامي متكاتف يرعاكم ، داعياً الجمعيات الخيرية لرعاية الأيتام أن يكن شعارها أننا في مجتمع نُغير الألم إلى الأمل ، وأن تسعى للارتقاء بالخدمات المقدمة للأيتام ومواكبة تطلعات القيادة الحكيمة لتحقيق الأهداف المرجوة من إنشاء الجمعيات التي تقدم خدماتها لأبنائنا الأيتام ، ودعا سموه الجميع للمساهمة في دعم الجمعية وأنشطتها حتى تستطيع مواصلة برامجها ليتحقق الهدف المنشود من إنشائها وهو خدمة الأيتام ، مثمناً سموه لرجال الأعمال الذين تبرعوا للجمعية في الحفل ، سائلاً الله تعالى أن يجزيهم خير الجزاء ، وجميع من دعم الجمعية وعمل فيها خير الجزاء ، مشيداً بتميز حفل بسمة يتيم الذي يدعو للتفاؤل ، حيث أنه ترجم بفقراته أنه لا يتم في بلد العطاء .

جاء ذلك بعد أن شهد سمو أمير منطقة القصيم مساء الأثنين احتفالية “بسمة يتيم” الذي نظمته الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام ببريدة “أبناء” في مركز الملك خالد الحضاري بمدينة بريدة ، بحضور وكيل الإمارة الدكتور عبدالرحمن الوزان وعدداً من المسؤولين والمواطنين.

وفور وصول سمو أمير القصيم لمقر الحفل عزف السلام الملكي ، ثم بدأ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى رئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالرحمن البليهي كلمة قدم في مستهلها الشكر والتقدير لسمو أمير منطقة القصيم على رعايته الكريمة للحفل ، مشيراً إلى ما تحظى به الجمعية من اهتمام متواصل من سموه ودعمه لكافة أنشطتها وأبنائه الأيتام وخدمتهم والأخذ بأيديهم نحو ميادين التفوق والتميز ، لافتاً إلى أن الجمعية ترعى 2250 يتيم ويتيمة وأرملة ومستفيد بمجموع 468 أسرة ، أودعت في حسابهم العام الماضي أكثر من 11 مليون ريال ، بالإضافة إلى إيداعها أكثر من نصف مليون ريال سنوياً دعماً لإيجارات منازل الأسر المتعثرة في السداد ، كما أنها تصرف أكثر من مليون على برامجها التعليمية والتربوية الموجهة للأبناء عبر مركز طموح الذي يقدم البرامج المتنوعة ويضم أكثر من 200 يتيم ، كما أن الجمعية دربت أكثر من 500 من الأيتام واليتيمات والأرامل عبر 23 برنامجاً.

بعد ذلك شاهد سمو الأمير فيصل بن مشعل والحضور عرضاً مرئيًّا عن الجمعية استعرض خلاله نموذجًا لمسيرة العمل بالجمعية وانجازات وأنشطتها المتعددة ، تلا ذلك أوبريت بعنوان “مسيرة يتيم” ، ثم مشهد لا يُتم في وطن العطاء قدمه مجموعة من أبناء الجمعية ، عقب ذلك أُعلن تبرع الوجيه محمد الفوزان السابق بمبلغ 500 ألف ريال ، وإبراهيم الزويد 500 ألف ريال ، وعبدالله العثيم 500 ألف ريال ، وعبدالكريم العودة 200 ألف ريال ، وعبدالحميد العضيب 100 ألف ريال ، وعبدالله السليم 20 ألف ريال ، بعد ذلك كرم سموه الداعمين وأبناء الجمعية المتميزين.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.