مدفع رمضان يتوسط مهرجان ليالي رمضان بعنيزة

بلاغ – مقرن العضيلة

وضعت اللجنة المنظمة مدفع رمضان القديم وسط السوق الرمضاني مقر فعاليات مهرجان ليالي رمضان كقطعة تراثية تحكى جزء من ماضي رمضان فى محافظة عنيزة وكان المدفع يستخدم إلى ما قبل أربعة عقود كإعلان لدخول شهر رمضان وموعد الإفطار اليومي وليلة العيد حيث يطلق صوت ودوي انفجار قوي ومسموع مع لحظة غروب الشمس معلناً بذلك لحظة الإفطار ، وجاءت فكرة عرض المدفع أمام الزوار من قبل الأستاذ يوسف الوهيب المشرف العام على المهرجان ويحرص الزوار وبخاصة البراعم على التقاط صورة تذكارية مع المدفع القديم ، وبحسب ماذكره الموثق الأستاذ مساعد السعدوني فإن تاريخ عنيزة مع المدفع بدأ مع افتتاح المدرسة العسكرية بعنيزة بقيادة حمد عبدالله البادي عام ١٣٧٤هـ وتزامن مع هذا التاريخ استخدام المدفع لأول مرة بعد وضعه على (الصنقر الشمالي) كأعلى قمة في عنيزة ، وهذا الموقع الآن يقع غرب مستشفى الملك سعود على قلعة قديمة استخدمها أهالي عنيزة في الماضي كبرج مراقبة .

واستمر منسوبو المدرسة في إطلاق المدفع الرمضاني لمدة أربع سنوات حتى عام ١٣٧٨هـ وبعدها انتقلت المهمة لرجال الإطفاء وكلفوا بها رسمياً وأسندت فيما بعد مهمة إطلاق المدفع إلى شرطة عنيزة واستمرت الشرطة في إطلاق المدفع حتى توقف في عام ١٣٩٨هـ أما طريقة تعبئة المدفع بالذخيرة فإنه يتم تعبئة بطن المدفع بالملح والبارود وبوسطها فتيلة تضغط بخيش بواسطة عمود عن طريق فوهة المدفع وبعدها يشعل برأس الفتيلة وتسحب النار الى داخل المدفع ثم يحدث الانفجار القوي

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.