يقف المتهم «هاني.أم.» (38 عاما) المتحرش بـ«سمية طارق عبيد» المعروفة إعلاميا بـ«فتاة المول» أمام محكمة جنايات القاهرة اليوم، بعد تعديه عليها باستخدام سلاح أبيض (كتر) محدثا جراحا قطعية عميقة بوجهها بطول 20 سم، تطلب 50 قطبة، فيما قرر الأطباء حاجتها إلى 6 عمليات جراحية لعودة شكلها الطبيعي.

وتلقت شرطة مصر الجديدة، إخطارا من مستشفى كيلوباترا باستقبال «سمية» 25 عاما، وبسؤالها أقرت أنها أثناء تواجدها بشارع إبراهيم باشا بمنطقة الكربة، فوجئت بقيام «هاني» السابق اتهامه باغتصابها والتحرش والتعدي عليها، في القضية المعروفة بـ«قضية فتاة المول»، بالتعدى عليها بسلاح أبيض (كتر)، وفر هاربا. بعد خروجه من الحبس الاحتياطي لأسبوعين.

وعن إقبال سمية على الانتحار صبيحة (الجمعة) الماضي، قالت: «المتهم ضيع مستقبلي. لا يمكن أن يكون بني آدم، فهو لا يختلف عن بتوع (داعش) الإرهابيين الذين يقتلون ويذبحون بكل ثبات». مطالبة بأن يكون القضاء أكثر ردعا في مثل هذه الوقائع. يذكر أن ريهام سعيد، مذيعة برنامج «صبايا» تقضي حكما بالسجن لمدة عام ونصف، لاتهامها بسب وقذف فتاة المول، والاعتداء على حياتها الشخصية.