الرئيسية 10 الأخبار 10 منذ 3 أشهر.. أهالي “الشمهانية” إما العطش أو الرضوخ لاستغلال أصحاب صهاريج المياه!

منذ 3 أشهر.. أهالي “الشمهانية” إما العطش أو الرضوخ لاستغلال أصحاب صهاريج المياه!

شكا أهالي قرية “الشمهانية”، التابعة لمحافظة الطوال بجازان، من الانقطاع الدائم للمياه في منازلهم منذ أكثر من ثلاثة أشهر دون معرفة الأسباب.

وأكد عبده عريشي، في حديثه إلى “المواطن“، أن سكان قرية الشمهانية يعانون من انقطاع دائم في المياه، حيث ذهبوا إلى العامل الذي يعمل على تشغيل المياه، وعند سؤاله عن أسباب قطعها أجاب: “لا يوجد ديزل.. شغل الماتور!”.

أما إبراهيم عريشي، فأوضح أن الأهالي يعانون من طريقة جلب المياه إلى منازلهم، حيث يستخدمون الصهاريج من أجل تعبئة الخزانات في المنازل، مضيفًا أن أصحاب الصهاريج أصبحوا في تنافس أسعار؛ حيث يصل سعر “الوايت” الصغير إلى 100 ريال، ناهيك عن انتظار وصولهم يوم أو يومين.

وفي سياق متصل، أعرب محمد عريشي عن استيائه من هذا الانقطاع المستمر في المياه، مضيفًا: “أرهقتنا عملية الشراء، والتي نخصص لها نسبة كبيرة من رواتبنا الشهرية، واتصلنا على الرقم المجاني 939، ولكن لم يتم الرد، وتواصلنا مع أرقام المشرفين في قطاع صامطة ووجدنا الأرقام مفصولة”، متسائلين: “أين الحل؟”.

وطالب المواطنون والمقيمون في قرية “الشمهانية” إدارة المياه بجازان بسرعة التجاوب معهم وإيصال المياه إلى منازلهم.

الجدير بالذكر أن أهالي منطقة جازان يعانون بشكل عام من انقطاع مستمر في جميع محافظات المنطقة، وأيضًا عدم إيصال المياه المُحلاة إلى بعض القرى التي تم تركيب لهم عدادات وهمية منذ مدة طويلة وعدم الحصول على حلول مع إدارة المياه بجازان.

“المواطن” تضع معاناة أهالي جازان على طاولة “وزير البيئة و المياه”، وتتمنى أن ترى الحلول والنور قريبًا.

 

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.