في أربع حوادث متفرقة، رشق مجهول أربع سيدات في مركزين تجاريين غرب جدة بمادة «الأسيد» الحارقة، خلال أيام العيد، ما استنفر الأجهزة الأمنية للتعرف على شخصيته، فيما لا تزال أسباب الاعتداء مجهولة.

وعلمت «عكاظ» أن الحوادث الأربع المسجلة منفردة، إذ تفاجأ المعتدى عليهن بشاب أشرن إلى أنه نحيل الجسم وأسمر البشرة، يرتدي بنطالا وقميصا، ويحمل في يده عبوة تحتوي على مادة سائلة تبين أنها «حارقة» رشها عليهن قبل فراره من الموقع. وأكدن في التحقيقات الأولية عدم معرفتهن بالمعتدي، الذي بادر بالهرب بعد ارتكاب فعلته، وأنهن شعرن بعد رشهن بالمادة السائلة بحرارة في أجسادهن، ما يشير إلى تعرضهن للاحتراق في منطقة الظهر، فتوجهن على الفور إلى مستشفى الملك فهد العام لتلقي العلاج.

فيما شكلت الأجهزة الأمنية بقيادة مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء سعيد القرني، وإشراف مدير شرطة جدة العميد عبدالوهاب العسيري، فريق عمل من عدة جهات أمنية لمتابعة الحوادث الأربع، وضبط مرتكبها في أسرع وقت ممكن، في حين لم تسجل أية بلاغات جديدة على مدار الأيام الماضية. علما بأن الحالات المسجلة لأربع سيدات، دون وجود أطفال.

وتداولت منصات التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية رسائل صوتية أطلقتها نساء، للتحذير من التعرض لحوادث شبيهة، بينما ادعت أخريات أن حالات شبيهة تكررت، وهو ما نفته التحقيقات الأمنية التي تابعتها «عكاظ»، باعتبار الحوادث الأربع هي حوادث فردية نفذها شخص واحد في فترة إجازة العيد، توقفت في ظل المتابعة الأمنية وتشكيل فريق عمل ضم ضباطا وأفرادا من ذوي الاختصاص للإيقاع بالجاني.