الرئيسية 10 الأخبار 10 كلية الأعمال بجامعة جدة تختتم أنشطتها بـروادُ الغدِ .. صُنَّاعُ التمَّيُزْ

كلية الأعمال بجامعة جدة تختتم أنشطتها بـروادُ الغدِ .. صُنَّاعُ التمَّيُزْ

بلاغ – جدة

احتفلت كلية الأعمال بجامعة جدة بختام أنشطتها للعام الحالي 1437هـ- 1438هـ والتي كان عنوان أمسيتها(روادُ الغدِ.. صُنَّاعُ التمَّيُزْ) مساء الثلاثاء 20/8/1438هـ الموافق 17/5/2017م برعاية و حضور و تشريف معالي مدير جامعة جدة الأستاذ الدكتور/عبدالفتاح بن سليمان مشاط ، وقد حضر الحفل كذلك سعادة وكلاء الجامعة وعمداء الكليات وعمداء العمادات المساندة ، والمدراء والرؤساء التنفيذيين لشركاء كلية الأعمال من القطاع الخاص ، وأعضاء المجلس الاستشاري للكلية ، وقياديي كلية الأعمال وأعضاء هيئة التدريس والطلاب المتميزين على جميع الأصعدة سواءًا فيما يتعلق بالجانب العلمي وكذلك النشاطات الثقافية أو الرياضية أو الفكرية أو التطوعية.
بُدئَ الحفل بتلاوة الطالب أيمن العلي من طلاب كلية الأعمال آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى سعادة عميد كلية الأعمال الدكتور بدر بن عبدالرحمن اليوبي كلمة بهذه المناسبة عنونها بـ(تكريمُ المبادرينَ، أصحاب الإنجازاتِ ، في يومِ الوفاء) شكر فيها معالي مدير الجامعة وسعادة الوكلاء على دعمهم الكلية في جميع المجالات كما ثمن لهم اهتمامهم بالكلية وتلبية احتياجاتها ، كما شكر الطلاب الذين اعتبرهم أس وأساس العملية التعليمية التي تقوم في كلية الأعمال على ثلاث محاور رئيسة :-
الأول :- إكساب الطالب المعارف
الثاني :- إكساب الطالب المهارات
الثالث:- تنمية وتطوير مواهب وملكات الطلاب وصقلها
ثم شكر جميع من حضر وعلى رأسهم معالي مدير الجامعة الذي اعتبر حضوره وتشريفه استمراراً للدعم ، كذلك شكر وكلاء الجامعة الذين أسماهم بـ(قلب الجامعة النابض) مستعيراً هذه العبارة من معالي مدير الجامعة ، كما شكر عمداء الكليات في الجامعة ، وشكر زملاءه وكلاء الكلية ورؤساء الأقسام العلمية وأعضاء هيئة التدريس ، وخص بالشكر الطلاب الذين قال عنهم ” الطلاب أسُ وأساسُ هذه الكلية ، فلهم نعمل في الأساس ، ومن أجلهم نبذل كل غالي .. وهم المحرك لكل إنجاز بالكلية .. ولا ننسى أعمالهم التطوعية باسم الجامعة على سبيل المثال لا الحصر في معرض الكتاب الذي أقيم في جدة وكذلك المؤتمر العالمي للتعليم العالي الذي أقيم في الرياض والعديد من النشاطات الأخرى حيث كانوا مثال للمبادرة بلا كلل أو ملل وفخراً للكلية وللجامعة ” .
ثم تم استعراض فيلم وثائقي يحكي بعضاً من انجازات كلية الأعمال للعام المنصرم 1437هـ – 1438هـ من ملتقيات علمية وتوقيع اتفاقيات تعاون ، وشراكات ، وخدمة مجتمعية ، وتعاون مع الكليات المختلفة ، والمشاركات في ورش العمل التي تقيمها أمارة منطقة مكة المكرمة ، والمشاركة في المؤتمرات العالمية ، وإنشاء المجلس الاستشاري للكلية ، واعتماد برامج عالمية مثل برنامج (كابسم) وعقد دورات تدريبية لمنسوبيها في هذا المجال ، والفوز بالمركز الأول بمسابقات ثقافية ورياضية داخل الجامعة وخارجها ، وأعمال تطوعية قام بها الطلاب بمختلف المجالات واتفاقيات تخدم الطلاب من خلال مادة التدريب التعاوني الذي يهدف لسد الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومخرجات الكلية ، كذلك الزيارات التي قام بها طلاب الكلية للعديد من الجهات الحكومية والخاصة .
بعد ذلك قام مجموعة من طلاب الكلية الموهوبين بتمثيل مسرحية هادفة قصيرة على المسرح لقيت استحسان الحضور والتفاعل معها ، بعد ذلك قامت الفرقة الشعبية باستعراض بعض العروض الفلكلورية التي أضفت على المكان جو من البهجة والسرور والتفاعل ، بعد ذلك ارتجل معالي الأستاذ الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط كلمة بهذه المناسبة شكر وأشاد فيها بكلية الأعمال وأن لها من اسمها نصيب (فأعمالها تسبق حديثها عن انجازاتها) ، وبارك للكلية يوم حصادها وتكريم متفوقيها وذكر بأنه “يجب أن نقف احتراماً وتقديراً لكلية الأعمال” ، وأشاد بالفيلم الوثائقي الذي اعتبره شيء بسيط من انجازاتها بينما الواقع أكثر ، وأشاد بالشراكات التي عقدتها الكلية والاتفاقيات ، كذلك أشاد بأعضاء هيئة التدريس بالكلية الذين نجدهم يعملون في جميع إدارات الجامعة ولجانها وتميزهم في ذلك ، بينما لم يهملوا عملهم في كليتهم الأم ، وأشاد بقيادات الكلية وعملهم الدؤوب واعتبره سر نجاح الكلية ، كما اعتبر أن كلية الأعمال(الفتية) قادمة بقوة لتنافس مثيلاتها بالجامعات (العتيقة) ، كما اعتبر طلاب كلية الأعمال (مبادرين) للأعمال التطوعية في كافة المجالات .
عقب الكلمة تم توقيع اتفاقية كلية الأعمال يمثلها معالي مدير الجامعة مع شركة (دوشستر العقارية) والتي يمثلها أ.عبدالله بن فيصل بن صقر نائب رئيس مجلس الإدارة في الشركة ، حيث صرح عميد كلية الأعمال عن هذه الاتفاقية أنه في إطار سعي جامعة جدة لمواكبة رؤية المملكة 2030 م ، وفي ظل السعي لكل ما من شأنه تنفيذ خطة التحول الوطني 2020م ، فقد دأبت جامعة جدة على عقد الشراكات النافعة في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة سواءً مع الجهات الحكومية أو القطاع الخاص أو القطاع غير الربحي والتي بموجبها سيتم استقبال طلاب كلية الأعمال في شركة (دوشستر العقارية) وتدريبهم في ذات البيئة التي سوف يعملون بها بعد تخرجهم ، من خلال مقرر (التدريب التعاوني) الذي يعتبر من المتطلبات الرئيسة في الخطة الدراسية لطالب كلية الأعمال في تخصصاتها الثمانية (إدارة الخدمات الصحية والمستشفيات ، المحاسبة ، إدارة نظم المعلومات الإدارية ، إدارة الموارد البشرية ، التمويل والتأمين ، التسويق ، القانون ، إدارة المعلومات) ليكون الطالب قريباً من بيئة سوق العمل مما يجعله قادراً فور تخرجه من العمل مباشرةً في مثل هذه القطاعات ، وهذا هو فعلاً ما رسمت طريقه لنا رؤية المملكة 2030م سواء من خلال (نتعلم لنعمل) أو من خلال (سد الفجوة بين متطلبات سوق العمل وما يتعلمه الطالب خلال مراحل دراسته الجامعية) أو من خلال (الاهتمام بالمهارات Skillsبدلاً من التركيز فقط على المعرفة Knowledge ) حيث أن أحد معايير قياس جودة التعليم في الجامعات في الوقت الحاضر قدرة الطالب الخريج على إنشاء العمل الخاص به بحيث يكون (رائد أعمال) ويقوم هو بتوظيف غيره من الخريجين أو من خلال حصوله على وظيفة في القطاع الخاص أو القطاع الحكومي خلال مدة لا تتجاوز ستة أشهر من تخرجه وهذا ما تسعى له جامعة جدة برعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط .
بعد توقيع هذه الاتفاقية جاء وقت الوفاء فتم تكريم أعضاء هيئة التدريس الذين انتهت فترة عملهم بالكلية وقد أبلوا بلاءً حسناً خلال فترة عملهم السابقة ، كما تم تكريم الرعاة وشركاء كلية الأعمال ثم قياديي الكلية المتميزين ثم أعضاء هيئة التدريس الذين تميزوا العام المنصرم ، وبعدها جاء دور تكريم الطلاب الذي اعتبرتهم الكلية المحور الأساس للعملية التعليمية واهتمت بهم أيما اهتمام ، وقد تم تكريم المتميزين علمياً وثقافياً وفنياً وفكرياً ورياضياً في كافة المحافل التي شاركوا فيها وحققوا المراكز الأولى ولله الحمد.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.