الرئيسية 10 الأخبار 10 ​”كلاسيك القصيم” يبرز البعد الثقافي والتاريخي للسيارات التراثية والكلاسيكية

​”كلاسيك القصيم” يبرز البعد الثقافي والتاريخي للسيارات التراثية والكلاسيكية

بلاغ – أسماء المرشد

يعرض مهرجان السيارات التراثية و الكلاسيكية ‘كلاسيك القصيم’ المقام في مركز النخلة بمدينة التمور العالمية ببريدة 300 سيارة قديمة ، يصل تاريخها إلى أوائل القرن الماضي ، والتي عاصرت فترة بداية نهضة المملكة ، واستخدمتها شخصيات مهمة في تاريخ السعودية وعدد من شركات التنقيب عن البترول ومنها ” أرامكو” وعامة الناس ، ليحكي قصة تطور وسائل النقل في البلاد .
ويركز المهرجان على البعد الثقافي والتاريخي للسيارات التراثية حيث يسهم في توثيق تاريخ السيارات التراثية ، ويحافظ عليها من الاندثار ، أيضاً يقوم المهرجان بدور علمي ثقافي تراثي وسياحي ، يتجسد من خلال اهتمام الهواة للسيارات الكلاسيكية والتراثية وحرصهم التام على العناية بها فجاءت الفرق المتخصصة والمتاحف لتبرز هذه الأدوار .

يقول حمد بن ناصر وهو مالك لمتحف يجمع نوادر السيارات الكلاسيكية والتراثية بمدينة بريدة لدي اهتمام كبير بالسيارات القديمة ، وأحب اقتناءها، والبحث عنها ، وخاصة النادرة منها ، وخلال تجربتي الطويلة أجزم أن مثل هذه المهرجانات تنمي مفهوم الحفاظ على الموروث من السيارات التي كانت سببا من أسباب نهضة الأمم ، فتتحول إلى اجتذاب سياحي .
ويضيف المهرجانات التراثية ملاذ حقيقي لتعليم الموروث الشعبي السعودي ، وهي ذاكرة أمة والحصن الحصين للأجيال، خصوصاً أن السعودية غنية بالسيارات التراثية، ولديها ثراء في إغناء جانب الموروث الشعبي في نفوس أفراد المجتمع ، واللافت أن هذه مهرجان “كلاسيك القصيم ” يقام في إطار تفاعلي ترفيهي جذاب ، ما يجعل العلاقة بين الجمهور والتراث على حدود الألفة ، حيث الاستمتاع الشخصي والرغبة في اكتشاف جماليات الماضي .
ويشير صالح العتيق وهو الآخر من عشاق وملاك السيارات التراثية إلى أن المهرجان جعل الكبار والصغار ينغمرون في تفاصيل مدهشة وحكايات مروية ، ويندمجون في إيقاع حياة الآباء والأجداد بصورة تلقائية فيها الكثير ، ومن ثم الاستفادة القصوى من الارتقاء بمنظومة القيم والتقاليد وترسيخ قيم الولاء والانتماء لوطنهم من خلال تاريخه العريق .
لافتا إلى أن المهرجانات الخاصة بالسيارات التراثية مثل “كلاسيك القصيم”  أصبحت جزءاً من واقع الحياة في السعودية ، وقد ارتبطت شعوب العالم بالموروث الشعبي للدول ، وتفاعلت مع المفردات التي تعبر عن حياة الماضي بأسلوب مشوق بما يعزز قيم التسامح والتعايش مع الآخر ، و نجحت الكثير من هذه المهرجانات في إعطاء صورة واضحة عن طبيعة أبناء المملكة حينما قدمت وجبات غنية بالموروث الشعبي ، وعرفت الجمهور بطبيعة حياة الآباء والأجداد في كل مراحل حياتهم وطرق التعبير عنها بأسلوب مبهج .

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.