باشرت شرطة منطقة المدينة المنورة بلاغاً يفيد بوفاة أكاديمي داخل منزل أسرته في ظروف غامضة.

وعلمت عكاظ” أن الأكاديمي يعمل مُعيد في جامعة طيبة بالمدينة المنورة في قسم الآداب والعلوم الإنسانية، وحفيد لأحد العلماء اللذين يقدمون دروساً في المسجد النبوي الشريف سابقاً، وتشير المعلومات أنه حافظ لكتاب الله ومتفوق دراسياً وحصل على المركز الأول في المرحلة الثانوية على مستوى المنطقة وتم تكريمه من أمير المدينة المنورة.

وقال الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الرائد حسين القحطاني إن الجهات الأمنية تلقت بلاغاً عن وفاة شاب سعودي الجنسية يبلغ من العمر ٣٠ عاماً يعمل بإحدى الجامعات نتيجة تعرضه لطلق ناري في رأسه وذلك داخل غرفته بمنزلهم الواقع بحي السحمان في واقعةٍ يشتبه أن تكون “انتحاراً“.

وأضاف الرائد القحطاني أنه وبعد الانتقال ومعاينة الموقع من قبل الأدلة الجنائية والطبيب الشرعي، وبمعاينة الجثمان وجد الشاب مستلقياً على الظهر وبه إصابة بالرأس وممسكاً مسدسا بيده، وبسماع أقوال ذويه أفادوا بأنه يعاني من مرض نفسي، وجرى إكمال إجراءات الاستدلال الأولية وإحالة كامل الأوراق إلى هيئة التحقيق والادعاء العام لإكمال اللازم حسب الاختصاص.