الرئيسية 10 الأخبار 10 “السعودية للكهرباء” ترعى الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع 2017) لدعم وتشجيع المواهب الوطنية

“السعودية للكهرباء” ترعى الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع 2017) لدعم وتشجيع المواهب الوطنية

بلاغ – متابعات

ترعى الشركة السعودية للكهرباء فعاليات الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي (إبداع 2017) الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) ويستمر لمدة ثلاثة أيام، وذلك بهدف إبراز القُدرات العلمية للمواهب الوطنية من المبدعين والمفكرين، في ظل ما تذخر به المملكة من كفاءات شابة أثبتت قدرتها على تحقيق انجازات كبيرة في العديد من المجالات العلمية داخل وخارج المملكة.

 

أوضح ذلك الأستاذ حمود بن عودة الغبيني نائب رئيس أعلى للاتصال والعلاقات العامة بالشركة السعودية للكهرباء، مُبيناً أن الشركة ستوقع، السبت القادم، اتفاقية تعاون مع مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع، لرعاية الأولمبياد بهدف دعم وتشجيع إيجاد بيئة علمية إبداعية تنافسية في المملكة ضمن جهودها ومشاريعها المتنوعة في مجال المسؤولية الاجتماعية، لا سيما وأن الأولمبياد يمثل مناسبة هامة لتحفيز قدرات وعقل الباحث العلمي الوطني، بالإضافة إلى أن البرامج والخطط الموضوعة تعمل على تهيئة المشاركين للمنافسة العلمية الجادة والدخول في المنظومة المعرفية القائمة على الابتكار والبحث العلمي، وهو ما يتماشى مع أهداف وبرامج المسؤولية الاجتماعية بالشركة السعودية للكهرباء.

 

وأشار الغبيني إلى أن مشاركة “السعودية للكهرباء” ورعايتها ودعمها لمثل هذه الفعاليات والبرامج والمسابقات العلمية جزء من ثقافتها وإيمانها الراسخ بأن معايير برامج المسؤولية الاجتماعية التي تُطبقها على مدار سنوات يجب أن تساهم في خلق بيئة علمية متطورة ومحفزة للمواهب الوطنية في كافة المجالات، خاصة وأن كوادر الشركة نجحت في تحقيق نتائج وإنجازات علمية بارزة في مجال صناعة الطاقة الكهربائية من خلال تطبيق معايير وبرامج حديثة ساهمت في خلق بيئة علمية متطورة في كافة مواقع العمل بها.

 

وأضاف بأن برنامج التحول الاستراتيجي المتسارع (ASTP) الذي أطلقته الشركة منذ نحو ثلاث سنوات ساهم في تطوير مبادرات وبرامج علمية تدعم المسؤولية الاجتماعية والبحث العلمي والإبداع بين كوادر الشركة، وأن الشركة السعودية للكهرباء تسعى دائماً إلى أن يستفيد المجتمع من حولها من تلك المبادرات الخلاقة، مشيداً في الوقت نفسه بالبرامج التي يعتمد عليها الأولمبياد والمعايير العلمية لتقييم المشروعات المنافسة، والتي سوف تُأهلها لتمثيل المملكة في المسابقات العلمية الدولية.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.