الرئيسية 10 الأخبار 10 خلال رعايته ملتقى شرطة المنطقة لعرض منجزاتها .. أمير القصيم : رجل الأمن مواطن يفدي بنفسه للحفاظ على الوطن والمواطن

خلال رعايته ملتقى شرطة المنطقة لعرض منجزاتها .. أمير القصيم : رجل الأمن مواطن يفدي بنفسه للحفاظ على الوطن والمواطن

بلاغ – عبدالرحمن اللاحم

 

           

 

            أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم فخره واعتزازه بما يقوم به رجال الأمن ، وبما يقوم به مدير شرطة القصيم اللواء بدر الطالب وزملائه من منسوبي مديرية شرطة المنطقة ، ومدراء الشرط في المحافظات وجميع الضباط والأفراد في القطاعات الأمنية في المنطقة من جهود بارزة لحفظ الأمن والممتلكات ، التي أوضحت للمواطن وأهالي المنطقة جميعهم ، قرب رجل الأمن للمواطنين ، ذاكراً سموه مقولة الأمير نايف بن عبدالعزيز – رحمه الله – بأن المواطن هو رجل الأمن الأول.

 

            وأوضح سموه أن رجل الأمن هو مواطن يفدي نفسه للحفاظ على الوطن والمواطن ، حيث أدى القسم أمام الجميع للقيام بالواجب الذي إنيط به ، مشيراً سموه إلى عظم هذا القسم ، ذاكره قوله تعالى {وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ }.

 

            وقال سمو أمير منطقة القصيم: إن رجال أمننا ولله الحمد ليسوا مستبدين ولا متسلطين ، هم أقرب للرحمة منهم للعنف ، ودليل ذلك ما نراه من رجال أمن المنطقة من القرب للمواطن وقضاء حاجاته ، داعياً من أراد التأكد من ذلك الرجوع إلى الصور التي في مواسم الحج ، ليرى رجل الأمن يحمل الأطفال ويعين الكبار والضعفاء ، لافتاً الانتباه إلى أن ذلك يدل على أن رجل الأمن لدينا يحظى بفكر حضاري إنساني راقي على مستوى عالي ، وأن ما عُرف في الشعوب الأخرى من تسلط رجال الأمن ليس موجوداً لدينا ولله الحمد ، مؤكداً سموه أن هذا ما توجه به حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – ، التي تحث رجال الأمن على القرب للمواطن ورعايته وقضاء حوائجه ، واللطف به ، والعطف عليه.

 

            وأضاف سمو الأمير فيصل بن مشعل: إن رجال أمننا يفدون المواطن بأغلى ما لديهم ، إذ أنهم يضعون أرواحهم على أَكُفِهم ، لحماية المواطن في نفسه وعرضه وأمواله ، مشيراً إلى أن ذلك يدل على التآلف والتعاون الكبير بين رجال الأمن والمواطنين ، حامداً الله أن أوجدت هذه الروح في هذه البلاد ، بين رجال الأمن وبين هذا الشعب الكريم.

 

            وبين سمو أمير منطقة القصيم مدى تواصله المستمر مع رجال الأمن ، ومعرفته ما يقومون به ، من خلال عملهم الذي وصفه بالجبار والدؤوب في كل ما يخدم المواطن ويحمي أمن هذه البلاد ، مؤكداً أن رجال الأمن في المملكة العربية السعودية ، لهم شرفٌ عظيم لا يحظى به سواهم ، إذ أن زميلهم متمسك بستار الكعبة وينظم من يقبل الحجر الاسود ، وزميلهم الآخر يقف عند قبر رسول الله محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، مهنئاً نفسه والجميع برجال الأمن البواسل من شهداء الواجب ، الذين ضحوا بأرواحهم دون هذا الوطن الغالي ، وسفكت دمائهم لحماية المواطن وممتلكاته.

 

            وأشاد سموه بما يقوم به رجال أمن هذا الوطن ، لأنهم يواصلون الليل بالنهار ويتابعون مع جهات الأمن العام ، حفاظاً على أمن المواطن ، ويذودون عن راية التوحيد التي لاتنكس  ، ناقلاً التقدير الكبير من قبل  خادم الحرمين الشريفين ، وسمو ولي عهده الأمين رجل الأمن الأول ، وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – ، لما يقوم به رجال الأمن من جهود.

 

            وبارك سمو أمير منطقة القصيم ، هذه الخطوة التي قامت بها مديرية شرطة المنطقة ، من خلال دعوة المحافظين ووجوه المجتمع ، لإطلاعهم  على ما تقوم به الأجهزة الأمنية في شرطة منطقة القصيم ، واصفاً سموه تلك المبادرة بالرائدة ، متمنياً من المحافظين والأهالي أن ينقلوا ما شاهدوه بما يقوم به رجال الأمن من جهود للجميع ، مطالباً مدير شرطة المنطقة بتزويد جامعة القصيم وتعليم المنطقة والقطاعات الأخرى ، لإطلاعهم على إنجازات القطاعات الأمنية في المنطقة وتطورها ، منوهاً بالتعاون الذي لمسه بين المحافظين ومدراء الشرط والقطاعات الأمنية في المنطقة ، مقدماً شكره لمدير شرطة المنطقة على ذلك ، سائلاً الله تعالى أن يوفق ويسدد الجميع لما فيه خير وصلاح ، وأن يجمعنا دائماً على الخير ، وأن يبرئ الذمة لكل من أدى القسم.

 

            جاء ذلك في كلمة لسمو أمير منطقة القصيم ، أمس ، خلال رعايته الملتقى الذي نظمته مديرية شرطة المنطقة للمحافظين وأعيان المنطقة ، لعرض منجزات شرطة القصيم في صد ومتابعة الجرائم ومكافحة الإرهاب ، بحضور وكلاء الإمارة ومدراء شرط محافظات المنطقة ، وعدداً من المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

 

            وبدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بآيات من الذكر الحكيم ، ثم شاهد سموه والحضور فلماً وثائقياً بعنوان “معنا ضد الإرهاب” الذي استعرض فيه أسماء شهداء الواجب من منسوبي شرطة القصيم.

 

            عقب ذلك ، كلمة مدير شرطة منطقة القصيم اللواء بدر الطالب ، التي رحب فيها بسموه على الحضور والرعاية ، مشيراً إلى أن موافقة سموه على إقامة هذا الملتقى ، يدل دلالةً واضحة وجلية على دعمه لكل ما يخدم الأمن ويصب في مصلحته ، لافتاً الأنظار إلى أن نعمة الأمن لا يمكن لأحد أن ينكر أهميتها ، مفيداً أن الأجهزة الأمنية العامة ، لم توجد إلا لحفظ الأمن واستتبابه ، مؤكداً أن حماية الوطن وأمنه لا تكون فقط بأفراده ، وإنما يكون أيضاً بمساعدة المواطنين ، مقدماً شكره الجزيل لمحافظي المحافظات على تعاونهم الذي وصفه بالجميل مع مدراء الشرطة في محافظات المنطقة ، معبراً عن امتنانه لسمو أمير القصيم على تزكيته بالتمديد له لمدة عام بإدارة شرطة المنطقة ، سائلاً الله أن يكون عند حسن ظن ولاة أمرنا والجميع ، داعياً الله أن يحفظ لنا أمننا وأماننا وأن يرحم شهدائنا.

 

            إثر ذلك قُدم عرضٌ مرئي ، تُحدث فيه عن بداية ونشأة شرطة القصيم التي افتتحت عام 1382 للهجرة ، ومراحل تطورها وتقديم خدماتها حتى وصلت إحصائيتها للعام المنصرم بتوليها أكثر  33224 قضية ، وتم إتخاذ الأنظمة الإجرائية لها ، كما أوضح العرض المرئي تسجيل هذا العام ، مستعرضاً أيضاً الجهود والخدمات والإحصائيات للقطاعات الأمنية التابعة لشرطة منطقة القصيم.

 

            عقب ذلك تسلم سمو أمير منطقة القصيم ، هدية تذكارية بهذه المناسبة من مدير شرطة المنطقة ، ثم التقطت الصور الجماعية لسموه مع منسوبي شرطة منطقة القصيم.

 

 


شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.