الرئيسية 10 الأخبار 10 18 مشروعاً من 10 إدارات تعليمية في أول أيام مسابقة صناع الأعمال

18 مشروعاً من 10 إدارات تعليمية في أول أيام مسابقة صناع الأعمال

بلاغ – جدة

بدأت  الإدارة العامة للتعليم بمحافظة جدة ممثلة في إدارة النشاط الطلابي اليوم الاثنين فعاليات مسابقة “صناع الأعمال” على مسرح مكتبة الملك فهد الوطنية بمشاركة 39 عملاً طلابياً من عشرين إدارة تعليمية, حيث تم استعراض 18 مشروعاً من 10 إدارات تعليمية, فيما سيتم استكمال بقية المشاركات يوم غدٍ الثلاثاء, ليتم بعد ذلك ترشيح عشرة أعمال للفوز بالمسابقة من قبل لجنة التحكيم المكونة من ثلاثة أساتذة متخصصين.

وقد كانت إدارة تعليم الأحساء أول المشاركين في المنافسة في فعاليات المسابقة اليوم الاثنين بمشروعي صناعة الحلوى والمربيات وصناعة الصابون والعطور, تلتها إدارة تعليم الباحة بمشروعين هما مشروع إعادة تدوير الألمونيوم, ومشروع التصميم الجرافيكي, فيما اكتفت إدارة تعليم البكيرية بتقديم مشروع واحد هو مشروع كوزايريا, وجاءت إدارة تعليم تبوك بمشروعين أحدهما فردي وهو مشروع سما العود, ومشروع جماعي هو مشروع مقهى الوليد, ثم قامت إدارة تعليم جدة مستضيفة المسابقة بتقديم مشروعين أحدهما عن الجودة الإعلامية وهو مشروع فردي, فيما كان المشروع الآخر مشروع جماعي ويتمحور حول الدائرة الكهربائية اللاسلكية للتحكم في الأجهزة المنزلية عن بعد.

إدارة تعليم الحدود الشمالية من جانبها استعرضت فكرتين أحدهما لمشروع سوق خضار متنقل, والآخر لمشروع الزراعة المائية, ثم قدمت إدارة تعليم الحوطة والحريق مشروعين أيضاً أولهما مشروع فردي وهو مشروع فرشاة الأسنان الذكية, وثانيهما جماعي وهو مشروع إنشاء شركة آثار تهتم بتصنيع المنتجات الأثرية القديمة وتقديمها للعملاء بأسعار منافسة, أما إدارة تعليم حفر الباطن فقد قدمت هي الأخرى مشروعين لصناعات لبن الغنم, وصناعات الصوف, تلتها إدارة تعليم الدوادمي بمشروع إنشاء مؤسسة إعلامية, ثم اختتمت منافسات هذا اليوم بإدارة تعليم الطائف بمشروعين أحدهما فردي وهو مشروع تحضير الحلويات على السيارات المتنقلة, مشروع المزارع السمكية المنزلية وهو مشروع جماعي.

يذكر أن مشروع مسابقة “صناع الأعمال” هو إحدى مبادرات وزارة التعليم التي أطلقتها بالشراكة مع المؤسسات المجتمعية، بهدف إكساب الطالب مهارات سوق العمل وترسيخ ثقافة ريادة الأعمال وتحفيز الطلاب على العمل الحر في المجتمع من خلال الاعتماد على أفكارهم الإبداعية واستغلال الموارد المتاحة لخوض التجربة ومعرفة أسرار المهنة والتدرب على مواجهة المشكلات وإيجاد الحلول المناسبة لها.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.