الرئيسية 10 الأخبار 10 عين على الحشود.. وعين على الحدود

عين على الحشود.. وعين على الحدود

انطلقت بعد عشاء أمس وبعد فجر اليوم مواكب الحجيج في يوم «التروية» إلى مشعر منى، محفوفة بعناية استثنائية من أجهزة الدولة السعودية والقطاعات الأهلية المعنية بخدمة الحجاج.

وكان مظهر القوة السعودية مرئياً بوضوح من الشريط الحدودي جنوباً، حيث يسهر رجال الأمن على سلامة التراب الوطني، إلى المشاعر المقدسة حيث تتولى تلك القوات باقتدار إدارة الحشود، وضمان سلامة الحجاج.
وشهد أمس اكتمال وفود الحجاج إلى مكة المكرمة من دون حوادث بحسب تأكيدات المتحدث الأمني السعودي اللواء منصور التركي.
وشمل الاستنفار السعودي قوات الدفاع المدني التي كثفت نشر وحداتها وفرقها الميدانية في محيط الحرم المكي، وأماكن تجمعات الحجاج، وعلى طريق التصعيد إلى منى. وخصص الدفاع المدني فرقاً لرصد ملوثات هواء الأنفاق، والانبعاثات الكربونية.
وأعلنت وزارة الحج والعمرة أنه تم تجهيز أكثر من 200 ألف خيمة في عرفات، و150 ألف خيمة مختلفة الأحجام في منى، وستستخدم 5000 حافلة لنقل الحجاج إلى منى اليوم. وأشار اللواء التركي إلى وجود أكثر من 11 خطة لإدارة المشاة والحشود في المشاعر المقدسة. وعلى منافذ المشاعر نشرت السلطات السعودية وحدات كوماندوز ضمن قوات التدخل السريع ليكونوا جدار حماية إضافياً لضمان أمن الحجاج وسلامتهم.

(null)

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.