الرئيسية 10 كُتاب بلاغ 10 الثقة بالذات أسلوب حياة

الثقة بالذات أسلوب حياة

ثلاثة طيور تقف على الشجرة ، وقرر واحد منها أن يطير ، فكم بقي من الطيور على الشجرة ؟؟

الجواب : طبعا بقي ثلاثة !!! نعم ثلاثة لأن واحدا منها قرر أن يطير ولم يطير بالفعل ، وبالتالي فلم يتغير شيء من واقع الحال .

وهنا ليسأل كل واحد منّا نفسه : كم مرة قرر أن يفعل شيئا ولم يفعله ؟

فبقي الحال على ماهو عليه وربما أسوء ..

إنه ليس كافيا أن تتمنى أو ترسم أو تكتب لنفسك أهدافا إنما يجب أن تسعى لتحقيقها وتبدأ بتنفيذ خطواتك .

والثقة قرار نبحث عنه جميعنا لتحقيق هدف مشترك بين كل البشر ، الهدف هو ( النجاح )

فيبدأ سلم النجاح بدرجة الثقة ،،

فكلما زادت درجة الثقة كلما قل عدد درجات سلم النجاح ، وفي المقابل كلما قلت درجة الثقة زاد عدد درجات سلم النجاح

فلكل من يبحث عن النجاح ويستعجل الوصول إليه هل سألت نفسك عن درجة ثقتك بنفسك إلى أي مدى ؟؟

وإليك هذه الخطوات التي من خلالها تصل للثقة :
الخطوة الأولى :

هي أن تقتنع بأن كل اجراء صغير هو انتصار .. كذلك ليس النجاح سوى بضعة أفعال بسيطة تمارس كل يوم بينما الفشل هو بضعة أخطاء في التقدير تتكرر كل يوم ، والوزن التراكمي لأفعالنا وأحكامنا هو الذي يؤدي بنا إلى النجاح وإما إلى الفشل .
الخطوة الثانية :

المواعيد التي تحددها مع نفسك قد تكون أهم مايجب الحفاظ عليه ” دقيقة من النجاح تعوّض سنوات من الفشل ” .

فالرسائل التي بين عقلك وجسدك تسير في اتجاهين ، فكونك أو حتى تتخيل لكونك في موقف لايمكنك معالجته يجعلك تشعر على الفور بأنك أقل تحمسا وسعادة ، ويظهر ذلك في هيئتك وبنفس الفورية يظهر الأثر على مستويات الثقة لديك وعلى صحتك العامة ، فعندما تشعر بالتحمس ويكون جسمك معتدلا فيتلقى عقلك أنك مسيطر فيستجيب بـ يمكن القيام بالفعل وهذه الأفكار تبعث على التفاؤل .
الخطوة الثالثة :

بناء مخزون الثقة عندك وذلك بعدة طرق ، فتعرف على نقاط قوتك وانظر إلى ما هو إيجابي ونم مواهبك ، فماتركز عليه ينمو ويتطور وتحصل عليه .

فالنجاح هو القدرة على الانتقال من فشل إلى فشل دون أن تفقد حماسك .
الخطوة الرابعة :

كن صادقا مع نفسك ، فاستمع لقلبك ، واطلب المساعدة فإنها لاتنقص من قدرك .
الخطوة الخامسة :

تعامل مع الخوف ،، ففي كل مرة تفشل يمكنك أن تستفيد شيئا يقربك من النجاح .
الخطوة السادسة :

أقم علاقة جيدة مع الآخرين ،

فثقتك تتأثر بمن حولك ، فعليك بالتفكير وإعادة النظر فيمن ترافقهم !! ومَن الموجودون في حياتك وكيف يؤثرون على شعورك ؟؟
الخطوة السابعة :

استمر في العمل حتى تصبح الثقة “حقيقة” ،،

فالأفعال تولد الثقة ، ودائما اجعل أفعالك مناسبة لأقوالك ، وأقوالك مناسبة لأفعالك .
الخطوة الثامنة :

التمتع بالحياة وتقديرها على ماهي عليه اليوم هو قمة الإنجاز ، ففي حياتنا اليومية يجب أن نفهم أنه ليست السعادة هي التي تجعلنا ممتنين ولكن الامتنان هو الذي يجعلنا سعداء .
الخطوة التاسعة :

تخلص من أعباء الماضي واسأل نفسك أيمكنني أن أصفح عن الماضي الآن ، فأنت اليوم نتاج لكل خبراتك حتى الان ، وجميع مشاعرك تجاه نفسك بما فيها مدى ثقتك يمكن تتبعها لتعود إلى أشياء وقعت لك أو قيلت لك . منذ الصغر حتى عمرك الان .
الخطوة العاشرة :

إن أعظم اكتشاف لـ “جيل ويليام جيمس” هو أن البشر يمكنهم تغيير حياتهم بتغيير مواقفهم العقلية ، غير افكارك السلبية وعدل الاعتقادات العائقة وابني صورة جديدة ورائعة لنفسك واغرس بها رسائل إيجابية .
زبدة المقال :

لا تكتفي بقرارك أن ستثق بنفسك بل إبدأ الان تنفيذ الخطوات وثق بنفسك .

………………………

كتبه : عمر بن عبدالعزيز الهبدان

تويتر ( omar_alhabdan@ )

سناب ( OMAR0055)

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.