الرئيسية 10 الأخبار 10 بإقرار الموقوفين .. إيران درّبت سعوديين وبحرينيين على تنفيذ عمليات بالخليج

بإقرار الموقوفين .. إيران درّبت سعوديين وبحرينيين على تنفيذ عمليات بالخليج

image

بلاغ – متابعات

كشف موقوفون في خلية شاركت في الهجمات الإرهابية الأخيرة في البحرين، أنهم تدربوا على أيدي الحرس الثوري الإيراني، على نشاطات هدفها الإخلال بالأمن في منطقة الخليج.

وقال هؤلاء إن عملهم تحول من النشاط السياسي إلى النهج الثوري بعد عملية دوار اللؤلؤة التي وقعت في عام 2011. وأفادت مصادر أمنية نقلاً عن الموقوفين بأن بعض عناصر الخلية من الجنسية البحرينية تدربت مع سعوديين في إيران، وأقامت بفنادق فارهة في طهران، لتهريب الأسلحة والمتفجرات، والتخطيط لعمليات استهداف رجال الأمن في السعودية والبحرين، وفقاً لصحيفة “الشرق الأوسط”.

وقال مصدر بحريني، إن موقوفًا يدعى مهدي صباح عبد المحسن، شارك في العمل السياسي خلال أحداث دوار مجلس التعاون «اللؤلؤة» في 2011، ثم انتقل إلى العمل الثوري وتغيير النهج السلمي إلى المواجهة المسلحة، بهدف الضغط على الحكومة البحرينية والإخلال بالأمن، مؤكدًا أن اثنين من أشقاء الموقوف، وهما حسن وعلي، صدر بحقهما حكم بالسجن المؤبد في قضايا إرهابية، بينما لا يزال عبد المحسن، ونجل شقيقه جواد، مطلوبين أمنيًا، وهاربين في إيران.

وأكد المصدر أن عددًا من الموقوفين كشفوا عن أن معسكر الحرس الثوري الإيراني، يضم بحرينيين وسعوديين، كانوا يترددون على المكان من أجل تلقي التدريبات على الأسلحة والمواد الشديدة الانفجار.

وحسب المصدر نفسه، فإن عضوًا في الحرس الثوري، كان يشرح للخلية كيفية تجنب الرصد عن طريق الهاتف، عبر فصل بطارية الهاتف المحمول، وتغليف شريحة الهاتف بالقصدير. كما شرح لهما عملية التجسس والتنصت، ثم بدأ كثير من المدربين يتوافدون على المعسكر لتنفيذ مهامهم.

وأشار المصدر إلى أن الموقوف مهدي كان يتنقل منذ يوليو (تموز) 2014، وحتى لحظة القبض عليه بين السعودية والعراق وإيران، حيث زار السعودية 13 مرة، والعراق مرتين. ولفت المصدر إلى أن الموقوف مهدي، قام بتجنيد عباس عبد الحسين (قبض عليه بعد مطاردة دوريات خفر السواحل)، حتى يرافقه بعملية التهريب، خصوصًا أن الموقوف عباس، دخل السعودية أكثر من 15 مرة، حيث يجري التحقيق معه حول وجوده في السعودية، والأشخاص الذين التقى بهم.

وكانت المنامة أعلنت الجمعة الماضية، إحباط عملية تهريب كمية من المواد المتفجرة شديدة الخطورة، عن طريق البحر، إلى جانب عدد من الأسلحة الآلية والذخائر من إيران. كما أعلنت عن توقيف خمسة أشخاص، اثنان منهم جرى إيقافهما بعد مطاردتهما من دورية خفر السواحل، وتدرب بعضهم في معسكرات الحرس الثوري الإيراني تحت إشراف مدربين إيرانيين. واستدعت المنامة، في اليوم نفسه، سفيرها لدى طهران للتشاور.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.