الرئيسية 10 الأخبار 10 الأذكار حصنت الجدة الكفيفة من حريق “حضار” ببريدة

الأذكار حصنت الجدة الكفيفة من حريق “حضار” ببريدة

image

بلاغ – خاص – شاكر السليم

اشتعل (الحضار)، المبني من حصير النخل،  يوم الاثنين 7_8_1436 ، وكان بداخله امرأة صالحة، العمة: لولوة بنت عبد الله العمر، زوجا لابراهيم الثنيان، رحمه الله.

يذكر بأن العمة لولوة كبيرة في السن ومقعدة وعمياء، وكانت وقت الحريق في ذات الحضار، الملتصق بمنزل الثنيان.

عندما شعر أحفادها وأبناؤها، بالحريق، هرع الجميع لجدتهم، وكانت النيران تحيط بالمكان.

تلهف الأبناء وأبناؤهم، لمعاينة من في المكان_جدتهم_  وعيونهم تدمع وقلوبهم تحترق، كيف حال جدتهم، والنار تلف المكان؟

حضر رجال الدفاع المدني، واخمدوا النار ؛ ولكن النار سبقتهم،  لاحراق  كل شيء، المكيف ، الدولاب الخشبي ، والمجلس العربي، وكأن لم يكن، حطام وبقية جمر .

فتش الجميع عن امهم_ لولوة_ ولم يجدوها، ولكنهم تابعوا صوت خرير الماء، فكان  من دورة المياه، وطريقها قرب المكان المحترق.

تفحصوا المكان، ونادى حفيدها فإذا الجدة بداخل دورة المياة.

ما بين تكبير وصراخ، لم ينتظر_حفيدها_ سلطان الجمر والحرارة، فدخل المكان، عابرا لدورة المياة، بقدميه الحافيتين، فوصل سلطان ووجد جدته _لولوة_ في دورة المياه لم يصبها أذى النار، ولا بلسعة واحدة، فحملها فرحا مسرورا.

تجمعوا عند جدتهم، وبلسان واحد: ما الخبر، ماذا حصل؟

فكان جواب الجدة:

لما أحسست بحرارة النار زحفت على الأرض، وهربت من الحرارة والنار، اتلمس الطريق فوقعت يدي على المكيف، فتذكرت الحمام، فدخلته، ولما زادت الحرارة فتحت الماء على جسمي، اتبرد بالماء عن الحرارة!

مغامرة سلطان، للوصول لجدته حديث الأسرة والأقارب، ومنهم خالد الجعيثن.

كانت الأسرة في نومها ظهرا، والأطفال حول جدتهم، ولكن سلطان تقبل احتراق قدميه بالرضى والسرور، بعدما اطمئنانه على جدته، وكان هذا حديثه مع زواره.

تابع الجميع حديث جدتهم، حيث قالت، قبل نومي، ذكرت الله، وتحصنت بالأدعية، فقلت: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.

وأضافت العمة لولوة، على غير عادة، في نوم الظهر، قلت:
بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، وتشير العمة لولوة، الى لطف اللهﷻ بها، وحمايته، ولتوكل المؤمن ويقينه. 

صحيفة بلاغ، تابعت الخبر وحديث الناس، وتنقل سلام فريق التحرير للعمة لولوة، ولأبنائها واحفادها، وتحمد الله على سلامتها، والشيء بالشيء يذكر، حماية الله تكون حقيقة ماثلة بذكر الله،  والتحصن بالأوارد المنقولة، فلا اعظم من أثرها على المسلم، إلا كما هو حال هذه العمة المباركة.

image

image

image

image

تعليق واحد

  1. الحمدلله على سلامتها

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.