الرئيسية 10 أخبار رياضية 10 الإعلام الإيراني: #ذبح_فريق_الهلال_الليله_حلال وخبير يكشف مخططاً للاعتداء على “الزعيم”

الإعلام الإيراني: #ذبح_فريق_الهلال_الليله_حلال وخبير يكشف مخططاً للاعتداء على “الزعيم”

CFWvvl5UIAAbqIM
يبدو أن مباراة الهلال السعودي الليلة مع نادي بيروزي الإيراني في أبطال آسيا لن تمر بسلام، خاصة في ظل الظرف السياسي الحالي، والاحتقان الإيراني بعد عاصفة الحزم التي ضربت واحدا من أهم مواقع النفوذ الفارسي في المنطقة، وهو ما حمل الإعلام الإيراني الذي يمثل مراكز قوى في النظام الحاكم، على تحويل مباراة الهلال إلى حدث سياسي، لتعويض الهزائم السياسية التي منيت بها إيران في اليمن، فقد حرض موقع “رجاء نيوز” التابع للحرس الثوري الإيراني، ضد (الزعيم) بشكل سافر، وجاء في تقرير نشره الموقع المعروف في تشدده تحت عنوان “مباراة تفوق الكرة” أن جميع الإيرانيين يطالبون بيروزي بالفوز على الهلال في الظروف السياسية التي تمر بها إيران والسعودية.
وتوقع الموقع التابع للحرس الثوري أن تقام المباراة بحساسية كبيرة، “نظرا للظروف السياسية التي تشهدها السعودية وإيران خلال الشهرين الماضيين”، في إشارة إلى موقف طهران تجاه الأزمة اليمنية والحوثيين.
بدورها خرجت صحيفة “بيروزي” بعنوان عريض كتبت فيه “ذبح الهلال الليلة حلال” في تحريض على النادي السعودي وجماهيره، في الوقت الذي تحدث فيه صحفيون وحقوقيون عن وجود مؤامرة للاعتداء على الهلال الليلة، وكتب الباحث في المركز البريطاني وخبير السياسة الإيرانية أمجد طه على حسابه بتويتر “معلومات من داخل إيران تؤكد وجود مخطط لاعتداء على فريق نادي الهلال السعودي”.
وسبق لموقع “رجاء نيوز” أن قام بالتحريض ضد الفرق السعودية، لاسيما الهلال والنصر، عند حضورها في طهران، رغم تحذير الاتحاد الآسيوي لإيران بعدم استغلال المناسبات الراياضية لصالح الأغراض السياسية.
وكتب الموقع الإيراني أن “جميع الإيرانيين يطالبون الفريق الأحمر بالفوز في مباراته ضد الهلال السعودي، وعلى بيروزي أن يظهر في هذه المباراة الحساسة ليس كند فحسب، بل يخوض المباراة نيابة عن إيران جميعا”.
وبينما سيلعب الزعيم مع فريق بيروزي، سيخوض الأهلي السعودي مباراة لا تقل أهمية بعد غد الأربعاء ضد فريق نفط الإيراني، في إطار دور 16 من دوري أبطال آسيا في العاصمة طهران.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.