الرئيسية 10 الأخبار 10 #بريدة : طلاب مدرسة يطعمون “عمال النظافة” صدقة عن مديرهم

#بريدة : طلاب مدرسة يطعمون “عمال النظافة” صدقة عن مديرهم

سبعة من الطلاب تحلقوا مفجوعين من هول خبر استقبلته مسامعهم، حينما ذكر أحد المعلمين عبر إذاعة الاصطفاف الصباحي أن مدير المدرسة قد توفاه الله، وبمبادرة مسؤولة، ووعي رفيع بأخلاقيات ومعاني التربية الحسنة، توجهوا مباشرة نحو مكتب الإدارة، طالبين السماح بأن يقدموا عملاً خيرياً صدقة عن المدير.
مدير المدرسة المكلف أحمد الصقعوب استقبل هؤلاء الطلبة في مكتبه، وتقبل حماستهم، مؤصلاً لها بوقائع تربوية وأخلاقية يحث عليها الدين وسماحته، وعرض عليهم العديد من الأفكار، إلا أنهم بادروا بفكرة “إطعام عمال النظافة” في الحي الذي تقع فيه المدرسة.
الطلاب محمد الحارثي،وعمر القيضي، وعبد العزيز الشويهي من الصف السادس، وأيوب الطبيب، وعبد الرحمن العليان، وطارق السكاكر، وغسان الرشود من الصف الخامس، تصدروا تلك المبرة المقدمة عن مديرهم السابق، وفتحوا خطوطاً ساخنة مع أهاليهم، تجهيزاً وإعداداً لتلك الوجبات الخيرية التي سيقومون بتوزيعها، لتثمر تلك الجهود عن مئات الوجبات المجهزة والمغلفة، جلبوها إلى مدرستهم التي استقبلتها، وعملت على تنظيم توزيعها، ومتابعة صرفها لمستحقيها في الحي.

المشرف على توزيع الوجبات، أمين مركز المصادر في مدرسة محمد بن مالك الابتدائية ببريدة خالد الرشودي، والمعلم خالد الحفير، وعيد الشمري، ومعهم مدير المدرسة الحالي أحمد الصقعوب، خرجوا ضمن فريق يضم ممثلين للطلاب الذين شاركوا في تأمين مصاريف تلك الوجبات، وعملوا على توزيعها وصرفها عبر أكثر من نقطة توزيع.
فقد قام الطلاب والمعلمون بجولة على كافة أرجاء وطرق الحي والحياء القريبة للمدرسة، مستهدفين عمال النظافة، ليقدموا لهم تلك المبرة الخيرية، باسم مديرهم السابق محمد بن صالح العليان، وعمل المشرفون من المعلمين على تأصيل مثل تلك المواقف والأعمال الخيرية لدى الطلاب، بربطها بالمفاهيم الدينية والتربوية والمعرفية، التي تقوم على مضامينها حقيقة المجتمع السعودي المتكافل والمتعاون.
المعلم خالد الرشودي بين أن الفكرة التي بادر بطرحها مجموعة من الطلاب لاقت استحساناً وتشجيعاً من قبل كافة منسوبي المدرسة، وتم عمل التنسيق مع الطلاب وأولياء أمورهم، كي يكون العمل منظماً وهادفاً، ومحققاً لقيمته فكرته، لتعمل كافة الأطراف على خروج هذه الفكرة بوجهها الصادق والمثمر.
من جانبه عبر الطلبة بلسان واحد أن القيمة التربوية التي غرسها فيهم جو المدرسة العام، ومحبة وقيمة المدير السابق، وأخلاقه العالية والرفيعة التي كان يعاملهم بها، هي ما شحذت همتهم نحو إيجاد طريقة يقدمون فيها معروفاً لمديرهم السابق، الذي كان منهم قريباً وكريماً ومربياً فاضلاً.

DSC_1570 DSC_1571 DSC_1575 DSC_1581 DSC_1582 DSC_1589 DSC_1597 DSC_1602

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.