الرئيسية 10 الأخبار 10 9 سنوات من صبر ودعاء وانتظار السعوديين مع حميدان التركي

9 سنوات من صبر ودعاء وانتظار السعوديين مع حميدان التركي

image

بلاغ – فريق التحرير

تحوّلت قضية المبتعث السعودي المعتقل في أمريكا منذ 9 أعوام حميدان التركي، إلى قضية رأي عام في المجتمع السعودي، مع جلسة إعلان لجنة الافراج المشروط للتركي التي عقدت الأربعاء الماضي وقرار اليوم برفض الإفراج المشروط، حيث عادت القضية للظهور من جديد.

عقد من الاعتقال

تعود تفاصيل قضية التركي إلى عام 1995، حين حصل على بعثة أكاديمية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية قسم اللغة الإنجليزية لتحضير الدراسات العليا في الصوتيات، وأنهاها بنيل الماجستير بامتياز مع درجة الشرف الأولى من جامعة دنفر بولاية كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية.

واعتُقل التركي للمرة الأولى وزوجته السيدة سارة الخنيزان في نوفمبر 2004، بتهمة مخالفة أنظمة الإقامة والهجرة، ولم يكن الاعتقال من قِبل سلطات الهجرة فقط، بل كان معهم أعضاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي (F.B.I)، قبل أن يتم اتهامه بعد ذلك في قضية الإساءة لخادمته عام 2005.

ومنذ عام 2006 وحتى اليوم، مضت 9 سنوات على اعتقال حميدان التركي، بعد أن حكم على المبتعث السعودي حميدان التركي السجن لـ 28 عاماً، ابتداء من عام 2006، في سجن لايمن بولاية كولورادو، وقد استنفد حميدان آخر فرصه قانونية في البراءة بعد أن رفض قاضي محكمة ولاية كلورادو الأمريكية الطعن المقدم من فريق الدفاع.

وفي 5 أبريل 2010، رفضت المحكمة العليا طلب الاستئناف المقدّم من هيئة الدفاع. وفي 25 فبراير2011، قرّرت المحكمة تخفيف الحكم على حميدان التركي من 28 سنة إلى 8 سنوات، لحسن سلوكه وتأثيره الإيجابي حسب شهادة آمر السجن.

إفراج أو تأجيل أو تمديد

ومع اجتماع لجنة البرول (الإفراج المشروط) الذي عقد  الأربعاء الماضي، فإن التركي سيواجه 3 احتمالات: أولها إطلاق سراح والده وترحيله للسعودية، والثاني تأجيل النطق بالحكم لسنتين أو ثلاثة مع استمرار حبسه، أما الثالث والأشد فهو رفض إطلاق سراحه والحكم بقضاء عقوبة السجن مدى الحياة.

وأوضح تركي حميدان التركي نجل المعتقل، أن اللجنة تشترط للإفراج عن والده عدة شروط، أهمها أن يعترف بالتهم الموجهة إليه، لافتاً إلى أن والده مصر على عدم الاعتراف بالتهم لأنه يوقن أنه بريء منها، كما أن في حال أقرّ بالتهم فسيقطع الطريق على أي جهود قضائية لإثبات براءته، فضلاً عن أن اللجنة ربما ترفض إطلاق سراحه رغم إقراره بالتهم.
وأكد تركي التركي، أنه في حال لم يصدر حكم منصف لوالده، فسيقوم الدفاع بطلب إعادة المحاكمة.

لجنة البرول تقرر

بعد تأخُّر إعلانها لعدة أيام، أعلن نجل المعتقل حميدان التركي اليوم بأن لجنة البرول ‏قررت رفض الإفراج عن  حميدان التركي، وأتاحت له الفرصة لإعادة النظر بعد سنتين!

تفاعل شعبي في “تويتر”

ومع إعلان لجنة البرول قرارها، تفاعل عدد كبير من المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي، بتخصيص الدعاء لحميدان التركي بالإفراج عنه، كما حاولوا إيصال صوتهم لعائلته، بأن الجميع معهم ومتفائلين بأن الله سينصره عاجلاً أم آجلاً.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.