الرئيسية 10 الأخبار 10 أمير القصيم يرعى حفل تخريج طلاب الدفعة الـ 12 لجامعة المنطقة

أمير القصيم يرعى حفل تخريج طلاب الدفعة الـ 12 لجامعة المنطقة

image

بلاغ – محمد المرشود

رعى الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، اليوم ، حفل تخريج الدفعة الـ 12 من طلاب جامعة القصيم للعام الجامعي 1435 / 1436هـ , البالغ عددهم ( 8358 ) خريجاً وخريجة ، وذلك بمقر الجامعة.

وبدأ الحفل بمسيرة للطلاب , ثم كلمة لمدير الجامعة الدكتور خالد عبدالرحمن الحمودي ، التي بدأها بحمد الله تعالى على هذا الحصاد والنتاج الذي تُوج بتخرج طلاب الدفعة 12 من خريجي الجامعة ، شاكراً سموه على الحضور والرعاية ، مبدياً فخره وسعادته بتخريج هؤلاء الطلاب الذين وصفهم بالثروة الأهم ، كاشفاً أن عدد الخريجين بلغ 2907 خريجين في درجة البكالوريس ، و118 خريجاً في الدرسات العليا ، منهم 7 حصلوا على درجة الدكتوراه ، و 5333 خريجة ، لافتاً الانتباه إلى أنه سترعى تخرجهم حرم سمو أمير القصيم بعد غدٍ الخميس ، مفيداً أن مجموع الخريجين والخريجات لهذا العام 8358.
كما هنأ الدكتور الحمودي الطلاب بمناسبة تخرجهم ، مذكراً الطلاب بأن الشهادة الجامعية ليست نهاية المطاف ، داعياً الطلاب ان تدوم العلاقة بينهم وبين الجامعة ، مهنئاً آباء وأمهات الخريجين.
ورفع التبريكات والتهاني لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بمناسبة اختياره وليا للعهد ، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز باختياره وليا لولي العهد ، مجدداً لهم البيعة الشرعية بالسمع والطاعة على المنشط والمكره.
بعد ذلك ألقيت كلمة الخريجين ألقاها نيابةً عنهم الخريجان سليمان التويجري ، وحاتم بن حمد الزامل.
عقب ذلك ألقى أمير القصيم راعي الحفل كلمة هنأ فيها القيادة الحكيمة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بصدر الأوامر الملكية الكريمة , ناقلاً في الوقت ذاته لخادم الحرمين الشريفين مبايعة الجميع في المنطقة لسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد , كما قدم سموه تهنئته لأولياء أمور الطلاب الخريجين ، مستذكراً سمو أيام تخرجه الثلاث ( للبكالوريس ، والماجستير ، والدكتوراه ) ، مؤكداً أنها أيام للفرح ، داعياً سموه الطلاب جميعهم الحرص على الوظيفة ، وليس بالضرورة بأن تكون في القطاع الحكومي ، مبينا أن المجال في القطاعات الأهلية والقطاع الخاص واسع وكبير ، داعياً الخريجين عدم تحديد أو الاشتراط بالعمل فقط في الجهات الحكومية ، وعدم الترفع عن الوظائف التي سيزاحمون بها ، أكثر من 10 ملايين وافد ، الذين جاؤوا ووجدوا فرص عمل وظيفية في بلادنا ، مؤكداً أن البحث عن الرزق ليس عيباً.
وأكد سموه أن قلبه ومكتبه مفتوح للخريجين ، ولن يتردد في دعمهم ، مشيراً إلى انه لم ينتدب الا لخدمتهم والسير في كل مايعينهم ، وأنه مستعد لأي شي ينفعهم ، داعياً الله ان يجعل أيامهم كلها افراح ، موصياً الطلاب بتقوى الله والبر بأبائهم ووطنهم ، وأن يكونوا عوناً على كل خير ، وأن يبتعدوا عن ماهو مريب.
بعد ذلك سلم شهادات التقدير للخريجين من حاملي مرتبة الشرف لمرحلة الماجستير والدكتوراة والبكالوريس. ثم التقطت الصور الجماعية له مع الطلاب الخريجين.

وقال في تصريح صحفي عقب الحفل : بلا شك أنا جئت هنا لأشارك في هذا الحفل خلاف أن أكون مسؤولاً بالمنطقة ، حيث انني اشارك كأحد الفرحين والمستبشرين بتخرج دفعةٌ من أبنائي الطلبة ، عاداً ذلك من الأيام الجميلة والمبهجة ، مهنئاً الجميع من الطلبة والمسؤولين بالجامعة بعد قطاف عامٍ كامل ، سائلاً الله أن يوفق الخريجين وأن يكونوا عند حسن ظن أولياء أمورهم في دينهم وخدمة وطنهم ، والوصول بكل مافيه وسطية واعتدال للنهضة بمرافق هذا الوطن.
وأضاف: ربما شهادتي في جامعة القصيم مجروحة ، حيث أنها جامعات في جامعة ، لأنها تضم أكثر من 38 كلية ، يتلقى التعليم بها مايربوا عن 70 ألف طالب وطالبة ، ولها فروع متعددة في جميع محافظات المنطقة.
وجدد أمير القصيم مطالبته للخريجين أن يخوضوا غمار العمل ، وأن لايكرسوا ثقافة العيب لديهم ، لافتاً سموه أن الدرجات والمراكز العليا تأتي بالتدريج ، حيث تبدأ بما هو أقل ، مركزاً على عامل الوقت حينما يمر على الخريج يوماً او شهر او سنة بلا عمل فهو بلا شك من عمر الإنسان بلا فائدة ، عاداً سموه ذلك بأنه مخالفٌ للصواب.
وقال: يجب علينا أن نعمل في كل المجالات في الحرف اليدوية والتجارة والزراعة والتسويق والبيع في المحال التجارية ، لافتاً الانتباه إلى أن البطالة التي لدينا ليست بالبطالة الحقيقية وإنما هي بطالة إنتقائية ، لأنه كل يريد أن يعمل بما هو يريده ، مشيراً سموه إلى أن العمل والفرصة الوظيفية هي التي تحكمك وليس أنت من يحكم العمل.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.