الرئيسية 10 الأخبار 10 مستشفى الحبيب بالرياض يُنهِي معاناة زوجين من عقم 9 سنوات

مستشفى الحبيب بالرياض يُنهِي معاناة زوجين من عقم 9 سنوات

image

بلاغ – نايف الحربي

قرّت عين مواطن سعودي بمولوده الأول في مستشفى د.سليمان الحبيب بالريان بعد رحلة طويلة في البحث عن العلاج، استمرت تسع سنوات لم تفلح خلالها مستشفيات ومراكز محلية وأجنبية في تحقيق حلم الزوجين بالأمومة والأبوة.

يقول المواطن وليد زين العابدين : منذ أكثر من تسع سنوات نراجع عدداً من المستشفيات والمراكز المتخصصة الأهلية والحكومية في مدينة الرياض تكبدنا خلالها مشاق متعددة من دون بوادر تذكر للحمل.

وأضاف بعد تلك المحاولات كتب الله لي الالتحاق ببرنامج الابتعاث في ولاية تكساس الأمريكية ووجدتها فرصة مناسبة لمراجعة أحد أكبر المراكز المتخصصة في علاج تأخر الإنجاب بالولاية، إلا أن النتائج كانت صادمة بشكل كبير لنا، حيث أكد الطبيب الأمريكي المعالج أن إمكانية الحمل والإنجاب نسبتها بسيطة جداً وقد تصل للاستحالة .

ومضى يقول لم أفقد الأمل بالله، وعندما عدنا إلى أرض الوطن قمنا بمراجعة مستشفى د. سليمان الحبيب في الريان، حيث استقبلنا استشاري علاج العقم والمساعدة على الإنجاب الدكتور بندر العبدالكريم، وبعد الاطلاع على التقارير والفحوصات والأشعة التي قمنا بها خلال السنوات الماضية، أوضح لنا أن هناك طريقة حديثة يمكنها تحقيق حلمنا بالإنجاب.

وأضاف تفاجأنا وسررنا في نفس الوقت بحديث الطبيب وإعادته الأمل لنا، منوهاً عن اتباعه البرنامج العلاجي والدوائي الذي وضعه الدكتور العبدالكريم والذي تخلل عدة إجراءات طبية، وكذلك ربط الرحم لضمان ثبات الجنين، حتى استقبالنا أول أطفالنا، معرباً عن بالغ شكره وتقديره لجهود الدكتور بندر والفريق الطبي في المستشفى على ما حظي به هو وزوجته من رعاية وعناية خلال فترة متابعة الحمل مروراً بالولادة وحتى خروج المولود من المستشفى.

من جهته، أعرب استشاري العقم وأطفال الأنابيب في المستشفى د.بندر العبدالكريم عن سعادته بإسهامه في تحقيق حلم الإنجاب لهذين الزوجين، مؤكداً أن تقنية تحفيز البطانة من التقنيات المتطورة في علاج العقم، التي يتم اللجوء إليها عندما تفشل عمليات أطفال الأنابيب ومع عدم وجود سبب واضح، إذ تساعد تلك التقنية على رفع نسبة نجاح أطفال الأنابيب إلى الضعف، وهي عملية بسيطة ولا تحتاج للتخدير، إضافة إلى أنها قليلة التكاليف مقارنة بالطرق العلاجية التقليدية.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.