الرئيسية 10 الأخبار 10 الأمير فيصل بن مشعل يتوج 217 طالباً متفوقاً بجائزة الشيخ عبدالله بن إبراهيم الحبيّب للتفوق العلمي بالقصيم

الأمير فيصل بن مشعل يتوج 217 طالباً متفوقاً بجائزة الشيخ عبدالله بن إبراهيم الحبيّب للتفوق العلمي بالقصيم

يتوج صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز – أمير منطقة القصيم – الطلاب المتفوقين, بجائزة الشيخ عبدالله بن إبراهيم الحبيّب للتفوق العلمي بمنطقة القصيم, وذلك ظهر غد الأربعاء الموافق 3 / 7 / 1436هـ بمركز الملك خالد الحضاري بمدينة بريدة.
وقد بلغ عدد الطلاب المتفوقين في المرحلتين المتوسطة والثانوية بمدارس الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم ( 217 ) طالباً سينالون تكريماً خاصاً يتمثل في درع التفوق وجائزة قيمة ضمن جوائز تبلغ قيمتها الإجمالية 250 ألف ريال, وسيشهد الاحتفاء كرنفالاً تعليمياً استعدت له أسرة التعليم يتضمن أوبريت ولوحات فنية ومسيرة للمتفوقين في حفل عرسهم الداعم لمسيرة التفوق في المنطقة.
من جانبه ثمن مدير عام التعليم بالقصيم عبد الله بن إبراهيم الركيان رعاية سموه وعنايته الدائمة بدعم مسيرة تفوق أبنائه الطلاب ليكونوا لبنات صالحة للارتقاء بهذا الوطن المعطاء, مقدماً شكره وتقديره للشيخ عبدالله الحبيّب على اهتمامه بإطلاق هذه الجائزة والتي تعكس عمق الانتماء وصدق المواطنة مباركاً لأبنائه الطلاب ومتمنياً لهم استمرار قافلة التفوق في مستقبلهم العلمي.
وقال الركيان: ان التفوق بكافة أنماطه وصوره يمثل محوراً مهماً وهدفاً استراتيجياً من أهداف وزارة التعليم وهي تستحضر رسالتها في إطار الاستثمار في رأس المال البشري من خلال بناء الإنسان والعمل على تكامل أدواته بما يتواكب ومسؤولياته وادواره في منظومة البناء والنماء الوطني عبر مختلف المواقع والمضامير .
مشيراً إلى أن التفوق سيظل صورة استثنائية عامرة في وجداننا وأفئدتنا ونحن نتحرك في مواقع المسؤولية تجاه رعاية هذا الجيل وتحمل أمانة تربيته وتعليمه وتفوقه بما يكفل انسجامه مع ذاته وتحقيق أقصى درجات الإنجاز والنجاح والتألق, مشيراً أن مناسبة هذا المساء بما فيها من معطيات تبرز حقيقة التفوق , وتفعيل مصادره وتوسيع دائرة انتشاره في الأوساط الطلابية ليظل هاجسا متألقا يؤسس لثقافة تجسد ذلك وتنسحب على منطلقات الحياة والسلوك العام ، مبيناً أن التكريم يمثل حلقة في سلسلة متواصلة من التقدير والإعزاز والتشجيع لهذه الفئة التي تستحق منا كل صور العناية والرعاية والدعم .
مقدماً التهنئة لأبنائه المتفوقين وأولياء أمورهم والشكر والتقدير لكل من بذل وأعطى في سبيل الوصول لشرف التميز والمجد، مع كامل الأمنيات والتطلعات ان يبقى وطننا دائماً وأبداً متألقاً ومتفوقاً في مختلف صور الحياة , ومجالات العطاء والنماء.
مساعد المدير العام للشؤون التعليمية صالح بن عبدالرحمن الجاسر أكد أن رعاية التفوق والمتفوقين ، والاحتفاء بهم ، واحتضان المتميزين والبارزين ، وتكريمهم يأتي في سياق الاستراتيجيات والخطط التي اختطتها وزارة التعليم ، والنجاحات العلمية ، واللحاق بركب الحضارة المعاصرة ، إنما يحقق من خلال العناية بالعنصر البشري أولاً.
مضيفاً أن دعم صاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن عبدالعزيز آل سعود للتفوق والمتفوقين في هذا الجزء الغالي من وطننا الكبير يجسد جانباً مضيئاً حيث جعل ذلك في قائمة أولوياته التنموية لهذه المنطقة من خلال تكريمه السنوي لهم طلاباً وطالبات, مشيراً إلى أن الإدارة العامة للتربية والتعليم في المنطقة ممثلة بالشؤون التعليمية ( إدارة التوجيه والإرشاد ) تولي التفوق اهتماماً خاصاً من خلال تنفيذ البرامج وخلق المناخات التربوية المناسبة والمعنية على التفوق أثمرت ولله الحمد عن مخرجات رائعة ونماذج حيّة لأبنائنا ، وأبرزت جيلاً معتزاً بدينة ، محافظاً على ثوابته ـ متمتعاً بروح وطنية عاليه ، وهم وثابة تطمح للرقي وتستشرف المستقبل.
ويتناول مدير إدارة التوجيه والإرشاد في الإدارة العام للتعليم بالقصيم محمد بن عبد الرحمن الربيش مناسبة تكريم الطلاب المتفوقين دراسياً، بوصفها الحدث السنوي الهام، الذي يحظى هذا العام 1435/1436هـ برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة القصيم، بالتأكيد على أن رعاية سمو الأمير تمثل أكبر تكريم لأبنائه المتفوقين، الذين سيحظون بالسلام على سموه الكريم، واستلام جائزة التفوق، ليكون ذلك بلا ريب دفعة معنوية كبيرة لهم لمواصلة تحصيلهم وعطائهم العلمي والدراسي بتفوق، حتى يصلوا إلى أهدافهم التي رسموها لمسيرتهم العلمية والعملية، ويساهموا في مواصلة بناء هذا الوطن المعطاء .
وأضاف الربيش، أن رعاية سموه الكريم تعطي صورة واضحة للعناية والاهتمام الذي يجده التعليم بوطننا الغالي من مقام خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وولي عهده الأمين، وهذه إحدى أسرار تفوق أبنائنا وبناتنا في المحاضن التعليمية والتربوية داخل المملكة وخارجها؛ لما يجدوه من تحفيز وتشجيع من ولاة أمرنا حفظهم الله.
وقال الربيش: من خلال هذه المناسبة التربوية نعبر عن سعادتنا الكبيرة كإدارة التوجيه والإرشاد وزملائي المشرفين والمرشدين الطلابيين الذين يشعرون بالفخر والاعتزاز وهم يشاهدون إحدى ثمرات جهدهم مع الزملاء التربويين في مدارسنا، وهم يحظون بتكريم أبوي حان من سمو أمير المنطقة وفقه الله ، كما أهنيء أبنائي الطلاب المتفوقين، متمنياً منهم مواصلة تفوقهم العلمي والدراسي ، والتهنئة موصولة إلى كل أب وأم ساهموا بوصول إبنهم إلى منصة التفوق والتكريم وهو نتاج متوقع للجهود التي بذلوها مع إبنهم وتواصلهم مع المدرسة كانت هذه ثمرته اليانعة.
وذكر أن لأهل الفضل بعد الله حق علينا أن نذكرهم ونشكر جهودهم ومساهمتهم الفاعلة في تهيئة الظروف المختلفة لإدارة التوجيه والإرشاد بدعمها في غرس ثقافة التفوق في مدارسنا ورعاية متفوقيها وحفز هممهم واستثمار امكاناتهم وطاقاتهم بما يعود بالنفع على دينهم ووطنهم ومجتمعهم وعلى رأسهم المدير العام للتربية والتعليم بالمنطقة عبد الله الركيان و مساعديه . وهذا الاهتمام كان خير معينٍ لنا في تحقيق أهدافنا التربوية والإرشادية .
وأضاف، أعبر عن شكري وتقديري وباسم زملائي في التوجيه والإرشاد وأبنائي المتفوقين وأسرهم لمن استشعر دوره الاجتماعي والوطني في تبنيه الجائزة تكريماً وتشجيعاً للطلاب في المنطقة الشيخ الفاضل عبد الله بن إبراهيم الحبيّب فله منا جميعا جزيل الشكر والتقدير والعرفان.
ورفع الطلاب المتفوقون المحتفى بهم الليلة كامل الشكر والتقدير لسمو أمير منطقة القصيم نظير عنايته الدائمة بالإبداع والتفوق بالمنطقة معتبرين ان سموه بمتابعته واهتمامه حفز الطاقات للتفوق العلمي كما شكر المتفوقون إدارة التعليم بالقصيم ممثلة بإدارة الإرشاد والتوجيه على اقامتها لمثل تلك الاحتفالات ذات المضامين النفسية الكبيرة معتبرين أن جائزة الشيخ عبدالله الحبيب تمثل لهم الكثير كونها جاءت من ابن الوطن نحو أبناء الوطن وهو الأمر الغير مستغرب من الرجال المخلصين لدينهم ووطنهم ومليكهم.

 

فيصل بن مشعل

عبدالله الركيان

 

 

ياسر الحبيّب

عبدالله الحبيّب

صالح الجاسر

محمد الربيش

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.