الرئيسية 10 الأخبار 10 تقديرا لجهوده وإخلاصه .. مجموعة من طلاب المعلم الفذ ” الشويعي” تحتفي به داخل مدرسته ببريدة (صور)

تقديرا لجهوده وإخلاصه .. مجموعة من طلاب المعلم الفذ ” الشويعي” تحتفي به داخل مدرسته ببريدة (صور)

image

بلاغ – خاص

أطلق طلاب الأستاذ محمد بن صالح الشويعي، نداء عبر برامج التواصل الاجتماعي، لزيارة معلمهم “ابو صالح الشويعي” والتعبير عن مشاعرهم وشهادتهم بتميزه وتوضيح أثر سيرته العلمية والعملية عليهم.

صحيفة بلاغ الالكترونية تتبعت هاشتاق الدعوة”لمسة وفاء للشويعي” فسألت الأستاذ ناصر القليش مدير مدرسة ثانوية العزيزية بمدينة بريدة_الملك عبد العزيز حاليا _  فقال: زيارة طلاب “ابو صالح الشويعي” ليس غريبا، فزيارة الشويعي لا تقف أبدا، وتحدث تباعا ودوريا، وبيته مفتوح لكل طلابه منذ عرفته، وأكد لصحيفة بلاغ بأن مدرسته تستقبل محبي الشويعي، فتزيد محبته بين زملاء المدرسة، وقال صدق الشويعي سبب هذه الحفاوة الدائمة، وان كانت صامتة لا يعلم عنها سوى مدرسته.

كما أشار الأستاذ شاكر السليم، بأنه اقترح على زميله القليش زيارة جماعية للشويعي، من قبل زملاء الثانوية قبل عقدين، ولم يكن في بالهما تكاثر الزملاء في موعد اللقاء، وأكد السليم بأن اقتراحهما تسبب بتكاثر عدد المشاركين، فالتزم مدير المدرسة بحفاوة الزيارة، فتحولت لمبادرة جماعية، لتشمل كل محبي الشويعي.

وأشار رائد النشاط عطا الله الدخيل؛ الى بداية عمل الأستاذ محمد الشويعي في مجال التدريس  عام 1405 بثانوية العزيزية ببريدة، واكد بأنه بقي فيها معلما للغة العربية حتى تاريخه، وأنه لم يتبق على تقاعده سوى القليل.

كما تفضل الأستاذ والتاجر المعروف علي الضحيان، بأنه اتفق مع الزملاء للسلام على أبي صالح الشويعي  يوم الأحد 1436/7/14 من الهجرة صباحا، وبنفس المدرسة، وزيارة المرفق التعليمي الذي لم يغادره الشويعي، والاطلاع على مكتبته في المدرسة.

وقال الضحيان  بعد علمه باللقاء، بأنها فرصة كبرى للتعبير عما في صدورنا لأبي صالح، وفي تغريدة تحت هاشتاق “#طلاب_العزيزية_ببريدة_لمسة_وفاء_للشويعي” قال الضحيان ”  نعم الرجل… استاذنا المعلم والمربي الفاضل ابوصالح محمد الشويعي بصمته علينا وتوجيهاته لها اثر في نفسي وأراها على جميع زملائي.

كما تعهد الأستاذ سليمان الفايز المشرف على مدارس الغد، بأن مجموعة الغد التعليمية، ترحب بكل معلم مميز فذ، فيما لو تقاعد ورغب بمواصلة العمل، وخص الأستاذ محمد الشويعي، وذلك بعد علمه بنظرة ابي صالح الشويعي لما بعد التقاعد، ورغبته في مواصلة العطاء.

وعرض الاستاذ خليل أبا الخيل سيرة الشويعي، فقال: تذكروا ابتسامته وضحكته الجميلة، وتفانيه في خدمته للتعليم والتعلم، وابحثوا عن رسائله الخطية والشفوية، فلن تجدوا أجمل من تلك، وأكد بأن بعض الزملاء يحفظ تلك الذكريات، وأشاد بجمال الدعوة للسلام واللقاء بأبي صالح.

وتأكدت صحيفة بلاغ من استجاب طلاب الشويعي لهذه الدعوة واستعدادهم لموعد لقاء معلمهم، للسلام عليه والوفاء معه، لما أحدثت وقائع تعامل الشويعي معهم طوال دراستهم.

كما علمت صحيفة بلاغ عن أثر هاشتاق لمسة وفاء للشويعي، وأنها أعادت الذاكرة لأعمال الاستاذ محمد الشويعي، خلال اكثر من عقدين، حيث رعايته لطلابه وتفقدهم بسرية تامة، ودعمه للمميز منهم ومساعدة الفقير، والصدقة على المحتاج، بعيدا عن الأضواء والفلاشات، فصدقته من ماله الخاص، يخفيها، ولكنها تظهر رغم محاولات الاخفاء ولو بعد حين.

وختم الأستاذ ماجد العقيلي رائد النشاط في ثانوية الرياض بمدينة بريدة، هذا التقرير، بقوله:  صنائع الشويعي عظيمة، حيث عشت معه كل أيام الثانوية، حينما كنت طالبا، وقال بأن معلمه الشويعي كلفه بالاشراف على مكتبة المدرسة، وأكد العقيلي بأن الشويعي نقل مكتبة منزله للمدرسة، ووقال العقيلي لن أنس ذكرى هدية الشويعي، حيث أضاف:

بعد ثلاث سنوات وقبيل تخرجي من العزيزية أحضر لي معلمي الفاضل ابو صالح الشويعي كرتونين كبيرين من الكتب، وأنه حفظ لي كل شهادات الشكر والتقدير والخطابات التي حصلت عليها من يده الكريمة، خلال السنوات الثلاث.

كما أشار مدير المدرسة إلى جهود المعلم الشويعي، وحماسه الدائم لتكريم المعلمين كل عام، فيعد لهم شهادات الشكر والتقدير، ويصر على تحفيز زملائه.

صحيفة بلاغ، تتبعت صور المعلم الفذ محمد الشويعي فوجدتها تشع تواضعا وحبا لكل من حوله، وتقديره الدائم لكل الطلاب، لا يفرق بين أحد منهم .

image

image

image

image

image

image

image

image

تعليق واحد

  1. سليمان التويجري

    في بدايات التدريس ، حظيت بزمالة للأستاذ محمد الشويعي وكان حقاً ” المعلم المتميز ” . وفقك الله وسددك أبا صالح وطلابك.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.