الرئيسية 10 الأخبار 10 مستشفى يشتري محاليل رضع تحضر داخل بدروم

مستشفى يشتري محاليل رضع تحضر داخل بدروم

image

بلاغ – حمزة الحجيلي

أكدت مصادر طبية أن مستشفى الولادة والأطفال بالمساعدية في جدة يتكبد خسائر تقدر بنحو 300 ألف ريال شهريا كتكاليف للمحاليل الوريدية للأطفال الخدج والرضع بسبب عطل أحد الأجهزة المخلطة للمحاليل، ما دفعه إلى شراء هذه المحاليل من معمل يحضرها في بدروم عمارة في أحد أحياء جدة.

وأبلغت المصادر أن “أحد المعامل الخاصة بتحضير محاليل التغذية الوريدية يبيع هذه المحاليل إلى المستشفى بمبلغ يصل إلى 10.4 آلاف ريال في اليوم الواحد لكل 13 رضيعا وبإجمالي يفوق مليونا ونصف المليون ريال خلال خمسة أشهر”.

وأضافت المصادر أن “مستشفى اﻷطفال بجدة يشتري هذه المحاليل للمرضى المنومين في المستشفى بعد تعطل جهاز التحضير الخاص بها وتأخر الشركة المتعاقدة معها الوزارة في تصليح الجهاز، وأن المستشفى لا يزال يشتري هذه الخدمة حتى بعد تأمين الجهاز الخاص بذلك لعدم توفير بعض المستلزمات الخاصة لتشغيل الجهاز من جانب التموين الطبي”.

وتابعت المصادر حسب ( الوطن ) ، “توجد مبالغة كبيرة في أسعار الخدمة ولا توجد أي تفاصيل ﻷسعار المحاليل وأنواع المحاليل، ولم تعمل الشؤون الصحية بجدة على تدقيق العروض أو الموافقة عليها في إدارة المشتريات، بل تم تأمين شراؤها بشكل مباشر من بند لدى إحدى الإدارات” ، فيما أفصح المصدر عن عدم توافر صور من العقود أو عروض الأسعار الخاصة بهذه الخدمة.

في غضون ذلك، أكدت مصادر أخرى أن المركز الخاص الذي يمد المستشفى بالمحاليل مسجل في هيئة الغذاء والدواء ولا تشرف عليه وزارة الصحة، وتعود ملكيته لصيدلانية مستقيلة كانت تعمل في مستشفى المساعدية.

وأكدت أن الشؤون الصحية لم تراجع موقع المعمل الذي تحضر فيه هذه المحاليل الوريدية أو تراقب مدى ملاءمته ومأمونية المستحضرات المنتجة من جانبه، وهذا المعمل مقام في “بدروم” عمارة، تحتفظ الصحيفة بعنوانها.

وحصلت الصحيفة على فاتورة الشراء التي اكتفي فيها بذكر أسماء الأطفال وأرقام ملفاتهم والكمية والسعر من دون ذكر أي تفاصيل عن المستحضرات الصيدلانية أو محتوياتها.

وعلى الرغم من أن هذا المعمل حاصل على تصريح من هيئة الغذاء والدواء، إلا أن إدارة القطاع الخاص وإدارة التفتيش الصيدلي لا تقومان بجولات تفتيشية عليه بحسب المتبع والمعمول به نظاما.

من جهته، أوضح المتحدث باسم الشؤون الصحية بجدة عبدالرحمن الصحفي لـ”الوطن” أنه عند نقص أي أدوية في أي من المستشفيات، فإن إدارة التموين مخولة بتوفيرها، وإذا لم تتوافر يتم تأمينها عن طريق الشراء المباشر وتقوم بهذا إدارة المستشفى.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.