الرئيسية 10 الأخبار 10 «الشهيد» القحطاني اتصل بوالدته قبيل ساعات من رحيله وطلب الدعاء منها

«الشهيد» القحطاني اتصل بوالدته قبيل ساعات من رحيله وطلب الدعاء منها

image

بلاغ – عبدالوهاب الزهراني

روى ابن عم الجندي عبد الرحمن بن مرعي القحطاني، التفاصيل الأخيرة من حياته قبل أن توافيه المنية، إذ أفاد ابن عم «الشهيد» أن «الشهيد» طلب من والدته الدعاء له بنيل الشهادة في سبيل الله؛ وذلك قبل وفاته بساعات محدودة.

وقال علي محمد مشبب القحطاني ابن عم الجندي عبد الرحمن القحطاني – استشهد أول من أمس في تبادل لإطلاق النار جنوب السعودية أن الجندي عبد الرحمن يبلغ من العمر 22 عاماً، ودخل سلك حرس الحدود قبل نحو 3 أعوام.

وأضاف: «تلقت أسرتنا الخبر بقلوب مطمئنة بقضاء الله، وأن العزاء أنه ذهب دفاعاً عن أرض الوطن، ونسأل الله أن يتقبله من ضمن الشهداء، وأن الصلاة عليه تمت أمس (السبت) بعد صلاة الظهر».

وأوضح علي القحطاني أن الفقيد قبل وفاة بساعات بسيطة كان في حديث هاتفي مع والدته، وطلب منها أن تدعو له بأن يكون من ضمن الشهداء، وهو ما تحقق، وأن أسرته راضية بقضاء الله وقدره، لافتًا إلى أن الجندي القحطاني وعد والدته خلال المكالمة الهاتفية بأن يوفر له السكن المطلوب لأسرته.

وبيّن ابن عم الجندي القحطاني، أن الشهيد يتولى مسؤولية إعالة أسرته التي تتكون من والدته وأخوه و3 بنات، وأنه لم يتزوج بعد حتى الآن، وهو العائل الوحيد لهم، وأن ولده توفي وعمر الجندي الشهيد يبلغ 3 أعوام.

ولفت علي القحطاني أن الجندي عبد الرحمن كان حريصًا على أداء صلاته في أوقاتها، ويزور أسرته في جميع الأوقات، ويصل رحمه، إذا سنحت الفرصة.

من جانب آخر، أدى جموع المصلين أمس بعد صلاة المغرب صلاة الميت على الجندي أول محمد بن حمود الحربي؛ وذلك في الحرم المكي، وأفاد عم الشهيد في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» وهو في مكة المكرمة، أن الشهيد كان على خلق عالٍ، وتزوج – أخيراً – ورزق بولد ولم يتجاوز عمره السنة الواحدة.

وكان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية أعلن أول من أمس عن وفاة رجلي أمن من منسوبي حرس الحدود جنوب المملكة، بعد إطلاق نار كثيف من منطقة جبلية داخل الحدود اليمنية، وقال: «عند الساعة الرابعة من عصر أول من أمس (الجمعة) وأثناء أداء رجال حرس الحدود لمهامهم في نقطة أمن رقابة الحلق الحدودية المتقدمة بمركز الحصن بمنطقة عسير تعرضوا لإطلاق نار كثيف من منطقة جبلية مواجهة داخل الحدود اليمنية، مما اقتضى الرد على مصدر النيران بالمثل، والسيطرة على الموقف بمساندة من القوات البرية».

وأضاف المتحدث الأمني: «نتج عن تبادل إطلاق النار استشهاد اثنين من رجال حرس الحدود وهما الجندي أول محمد بن حمود بن محمد الحربي، والجندي عبد الرحمن بن مرعي بن محمد القحطاني».

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.