ريتويت

أعزائي القراء يسرني أن ألتقيكم زاويتي ( حديث الناس ) عبر صحيفتنا الغراء بلاغ .

نطرح مواضيع متنوعة ونفتح صفحات حساسة ونناقش قضايا مهمة تهم المواطن والمجتمع , ونطرح بكل جرأة المشاكل والقضايا الأسرية التي تهم المجتمع ونناقشها بكل مصداقية , ليكون لها صدى وصوتاً يصل إلى المسئول وتصل لكل فرد يهمه الموضوع , والسعي للوصول إلى الأفضل والقضاء على الفساد ومعالجة المشكلات الاجتماعية والبحث عن حلول مناسبةً لها , ولكن المرجو من كل فرد يهمه صلاح حال مجتمعه بأن يكون عضواً فعالاً وفرداً صالحاً , ولا يكون معول هدم وتخريب وتدمير , وفكراً يخالف الجميع ويعتبر نفسه على حق وهو في طريق الظلال يسير وحده , فكلنا يعلم أن يد الله مع الجماعة ومن شذ شذ في النار …

تخيل نفسك جالساً في مكانٍ ما وفجأة تجد نفسك في مكانٍ آخر , وحياتك تنقلب رأساً على عقب حتماً سيتبادر إلى ذهنك ما الذي حدث , وكيف وصلت إلى هذا المكان , وفي حادثةٍ أخرى وأنت في أحد المجالس سمعت أحد الشباب يروي قصة حدثت أو سمعها , وفي يومٍ من الأيام وأنت بجوالك تتنقل بين البرامج , وإذا بنفس قصة صديقك التي سمعتها منه قرأتها في أحد برامج التواصل الاجتماعية ولكن بروايةٍ أخرى , بكل تأكيد سوف تسأل نفسك من الصحيح في الراوية هل هو صديقك أم هذه الرسالة التي وصلتك عبر الجوال , وفجأة وأنت تتحدث مع نفسك وأنت في أحد أهم برامج وسائل التواصل الاجتماعية وربما أخطرها على البعض التويتر , إذا بطرف القصة التي سمعتها وقرأتها تصلك عبر تغريدةً ممن تتابعهم برابط وتدخل الرابط وتتفاجأ بأنها نفس القصة التي سمعتها وقرأتها, ولكن هذه المرة براوية أخرى مختلفة تماماً لأنها من صاحب القصة الحقيقي الذي حدثت له الحادثة ! حتماً ستصيبك الدهشة , ولكن لا تتعجب فهذا للأسف ما يحصل في حياتنا اليومية في وسائل التواصل الاجتماعية , فالبعض من الناس أسهل ما عليه أنه يضغط زر إعادة التغريدة في التويتر وفي البرامج الأخرى النسخ واللصق دون اهتماماً بالمصدر والتأكد من المعلومة , ولك أن تتخيل كم من الأخطاء والمعلومات الغير صحيحة وخاصة المعلومات الصحية التي يتداولها الناس بينهم دون التأكد من صحتها أو بحثاً عن مصدرها , وكم من خبر أفزع أسر لأنه يخص أحد أفرادها , وبالأخير تجده مجرد ريتويت من أحد الناس دون تأكد وغير مبالي بما سيحدث , فيا ليتنا قبل أن نسمح لأنفسنا بهذا الريتويت أن نتأكد حتى لا نصيب الناس بالخوف , والأمراض من المعلومات الطبية وغيرها , ومن المشاكل التي لا يعلم نهايتها إلا الله , وتخيل نفسك مكان أحد الأفراد أو الأسر التي وصلها هذا الخبر , وتخيل مدى الضرر التي سيلحق بذلك المطبق لتلك المعلومة الطبية , وما يؤسف له أنه وصل الريتويت حتى لأموراً وأحكاماً في الدين دون تأكد أو سؤالاً لأهل العلم في ذلك قبل إعادة التغريدة , فراجع نفسك قبل أن يلحقك الإثم والحسرة والندم على ذلك الريتويت وحينها لا ينفع الندم .

إلى أن ألقاكم بإذن الله في مقالي القادم دمتم بصحة وسلامة …

أ / خالد محمد المشوح

للتواصل مع الكاتب عبر التويتر والانستقرام @khaled2191

2 تعليقان

  1. نهى القرشي

    تكلمت بإختصار عن مشاكل المجتمع ////لكن مهما كان في الصحف او القضايا التي تطرح
    التغير بيد الله ///إذا اراد شي يقول له كن فيكون
    كم من معانات وكم من انين وكم من شكوى
    آرى(((((((((((((عيون بلا أيدي))))))))
    مشاكل تطرح للقراءه فقط
    اتكلم انا بشكل عااااااااااااااااام ////// من كان هو متخصص في اي مجال تبث برامج ووووووووو
    من يسمع ”من يطبق ” الا من يريد رضى الله وخوف على نفسه من عذاب الله
    ﻷنه كلا راعي ومسؤال عن رعينه
    *************فأنت اجتهدت بعلمك************فبارك الله لك في علمك وفي جهودك واسأل الله لك اﻷجر في كل حرف وفي كل كلمه ^^رفع من قدرك منزله 🙂

  2. انتصار فرج

    أحسنت أحسنت أحسنت .
    وما أبشع نشر شئ دون التأكد من صحته . شعور صعب وصغه وآثام جارية .فلنرحم أنفسنا ونتأكد من مصداقية كل شئ قبل ان نضغط مفتاح التغريد أو الإرسال .
    وفقك الله استاذ خالد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.