الرئيسية 10 الأخبار 10 في جريمة بشعة .. خادمة أثيوبية تغتال برأة “محمد” وتقتله بعصا مكنسة في تبوك

في جريمة بشعة .. خادمة أثيوبية تغتال برأة “محمد” وتقتله بعصا مكنسة في تبوك

image

بلاغ – عبدالله الخلف

في جريمة مروعة هزت مدينة تبوك قامت خادمة أثيوبية يوم أمس بقتل طفل صغير يبلغ من العمر 5 سنوات وذلك بوضعها عصا مكنسة طولها 20 سم في فتحة الشرج ومن ثم معاودة الكرة ثم قامت بكتم أنفاسه حتى الموت بعد أن اخذ ينزف وحتى لا يستنجد .

وذلك انتقاما منه لقيامه برميها بحصى على حد قولها وحسب بيان لشرطة منطقة تبوك على لسان ناطقها الإعلامي المقدم خالد بن أحمد الغبان وتلقت المناطق نسخة منه جاء فيه :
تمكن رجال التحقيق بشرطة منطقة تبوك من فك لغز مقتل طفل وجد داخل منزله بتبوك رغم شح وتضارب المعلومات في البداية وعدم توجيه اتهام من قبل ذويه لاي شخص  الا انه تم بفضل الله وبعد جهد ومتابعة ودقة في التحري والتحقيق في الوصول الى الحقيقة . 

وذلك عندما تبلغ ضابط خفر مركز شرطة النهضة بتبوك  من قبل غرفة العمليات عن نقل طفل متوفى من قبل الهلال الأحمر إلى مستشفى الملك خالد وبناء لذلك جرى تكليف فريق امني على قدر كبير من الكفاءة والخبرة للتحقيق بالقضية وضرورة معرفة الجاني يتكون من مدير ادارة الضبط الجنائي ومدير ادارة التحريات والبحث الجنائي ومدير مركز شرطة النهضة وضباط التحقيق بالمركز وباشراف مباشر ومتابعة من مدير شرطة المنطقة اللواء / خالد البوق تبين بأن الطفل سعودي الجنسية يبلغ من العمر 5 سنوات ومن خلال الفحص الخارجي للجثمان تبين وجود كدمات على شكل خطوط حول الفخذين وتعرض فتحة الشرج للتهتك واثار للدماء مما دعى للاشتباه باسباب الوفاة وصدرت تقارير طبيه تؤكد ذلك وعليه جرى تكليف المختصين من الفنيين واخصائي الطب الشرعى بضرورة الفحص الدقيق للتعرف على أسباب الوفاة حيث اتضح وجود كدمات على الفخذ الايسر والساق اليسرى مع وجود آثار دماء كما وجد اثر كدمات حول منطقة الشرج مع وجود جرح طولي بالشرج  وبسماع افادة ذوي الطفل افادوا بانهم  فقدوا ابنهم الصغير قبل الافطار و بالبحث عنه  تم العثور عليه متوفي وملقى داخل صندوق خشبي بغرفة النساء و شوهد علي سجادة صلاة وشراشف عليها آثار دماء وبالبحث وجمع الدلائل ودراسة وضع الاسرة ومعرفة الساكنيين بالمنزل تم الاشتباه بالخادمة المنزلية اثيوبية الجنسيه 19سنه  بالرغم انها كانت تصرفاتها طبيعيه ولا يبدو عليها اي علامات الخوف اوالارتباك وتم مناقشتها حول مقتل الطفل إنكرت في البداية علاقتها بمقتله وعدم معرفتها بذلك الا انه بمحاصرتها تحقيقا ومن خلال المعلومات المتوفرة والإجراءات المتخذة ودقة المعاينه اقرت باعترافها بانه قد قام الطفل بداية برميها بحصى وهرب منها ولحقت به ثم سقط مما مكنها من الامساك به فقامت بخلع ملابسه الداخلية ثم ادخلت قطعة  عصى مكنسه خشبيه  طولها 20 سم تقريبا مرتين داخل فتحة الشرج بالقوه مما أدى إلى حدوث نزيف لديه أثر ذلك ومن ثم قيامها بحمله واخفائه داخل صندوق خشبي بالمجلس وحينما شعرت ببكائه وصراخه  قامت بكتم أنفاسه بواسطة سجادة صلاة حتي توقف لكي لا يتمكن من الاستغاثة  حتى أغمي عليه واقفلت باب الصندوق عليه  ومن  ثم عملت على اخفاء آثار جريمتها من خلال مسح الدماء بقطعة قماش وغسلها بالماء ووضع العصي بكيس ومن ثم تخلصت برميه في مرمى النفايات وعادت إلى عملها داخل المنزل بشكل طبيعي دون أن يراها أو يشعر بها أحد .

 وقد جرى ايقافها واشعار هيئة التحقيق والإدعاء العام والتحفظ على الجثمان حتى انتهاء التحقيقات. 

من جهة أخرى قدم سمو الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك مواساته وتعازيه للمواطن عبدالرحمن غضيان البلوي والد الطفل المغدور سائلاً الله أن يجعله شفيعاً لوالديه وأن يلهم أسرته الصبر والسلوان, فيما قدم البلوي شكره وتقديره لسمو أمير تبوك على مشاركته له في حزنه وأهتمامه بمواساته مؤكداً أن هذا ليس بغريب على سموه حفظه الله سائلاً الله الا يريه مكروهاً.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.