الرئيسية 10 الأخبار 10 وزير الداخلية التركي : النبي أصابه الغرور عند فتح مكة .. وسنعيد فتحها من جديد

وزير الداخلية التركي : النبي أصابه الغرور عند فتح مكة .. وسنعيد فتحها من جديد

image

بلاغ – وكالات

أساء وزير الداخلية التركي في تصريحات له اليوم إلى النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال “أفكان آلا” موجها حديثه إلى شباب حزب العدالة والتنمية الحاكم إن “النبي أصابه الغرور عند فتح مكة وإن الله حذره، ونحن سنعيد فتح مكة من جديد”.

وأضاف وزير الداخلية التركي: “لقد عدنا نحن أيضًا لفتح مكة ليدخل الناس في الإسلام أفواجًا، فنحن ممثلو هذه الحضارة وهذا المعتقد، ومن الطبيعي أن يفخر الإنسان بأي إنجاز يحققه، لكن تجد الله ينبهك ويدعوك لاستغفاره، كما جاء في سورة النصر: “فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا” ،ولهذا السبب فنحن لا ننسب شيئًا لأنفسنا، ولا نقول إننا من ألغى الحظر على الحجاب، بل نقول إن الله هو الذي فعل هذا، كما أدخل القرآن الكريم إلى كل مكان بما في ذلك المدارس العسكرية، وليس نحن، ليختبرنا ماذا سنفعل، على حد تعبيره”، وفقا لوكالة جيهان التركية للأنباء.

تصريحات الوزير التركي أثارت ردود أفعال كبيرة حيث طالبه عدد من رجال الدين بالاعتذار عنها، والتأدب في الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

2 تعليقان

  1. للأسف
    ١-انك لا تعرف عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
    الا اسمه
    ٢- ولا تعلم ان خلقه القران عليه الصلاة والسلام
    ٣- ولا استطيع ان اقول لك ان تقراء سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام
    ٤- وتقراءتفسير سورة النصر
    تفسير الشيخ عبدالرحمن السعدي
    ” إذا جاء نصر الله والفتح ”

    إذا تم لك -يا محمد- النصر على كفار قريش, وتم لك فتح (مكة).

    ” ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا ”

    ورأيت الكثير من الناس يدخلون في الإسلام جماعات جماعات.

    ” فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ”

    إذا وقع ذلك
    ((فتهيأ للقاء ربك))
    بالإكثار من التسبيح بحمده والإكثار من استغفاره, إنه كان توابا على المسبحين والمستغفرين, يتوب عليهم ويرحمهم ويقبل توبتهم.

    ٥- انك وزير الداخلية لدولة التركى الإسلامية التي حكمة ١٠٠٠ عام

  2. سورة النصر – تفسير السعدي

    
    ” إذا جاء نصر الله والفتح ”

    إذا تم لك -يا محمد- النصر على كفار قريش, وتم لك فتح (مكة).

    ” ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا ”

    ورأيت الكثير من الناس يدخلون في الإسلام جماعات جماعات.

    ” فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا ”

    إذا وقع ذلك فتهيأ للقاء ربك بالإكثار من التسبيح بحمده والإكثار من استغفاره, إنه كان توابا على المسبحين والمستغفرين, يتوب عليهم ويرحمهم ويقبل توبتهم.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.