الرئيسية 10 الأخبار 10 رمضان هذا العام سيشهد ثلاثة مواسم في حالة نادرة

رمضان هذا العام سيشهد ثلاثة مواسم في حالة نادرة

٢٠١٤٠٦٢٩-٠٠٣٩٢٠-٢٣٦٠٠٠٩.jpg

بلاغ – كتب – د خالد الزعاق

رمضان لهذه السنة سيحتوي بين دفتيه ثلاثة مواسم في حالة نادرة لا تتكرر إلا في كل ثلاث وثلاثين سنة وهي الجوزاء الأولى والجوزاء الثانية والمرزم , فأول الشهر موسم الجوزاء الأولى ومنتصفه موسم الجوزاء الثانية وآخره موسم المرزم , واليوم الأحد اﻷول من رمضان الموافق 29 يونيو 2014م  أول موسم الجوزاء والجوزاء تتكون من اثنتين الجوزاء الأولى والجوزاء الثانية وعدد أيامها 26 يوماً وكل نوء 13 يوماً وعلامة دخولها احمرار رؤوس الأثل في الصحراء وكثرة الضبان وهيجان العقارب والأفاعي ونزول اللون في بعض النخيل وكثرة سمك الميد في الخليج وفي أثنائها ترجع الشمس من أعلى مد لها شمالاً فيبدأ الليل بأخذ حصته من النهار بما يسمى بالانصراف ولهذا العامة يقولون (لا حر إلا بعد الانصراف ولا برد إلا بعد الانصراف) أي لا يأتينا الحر اللاهب إلا بعدما تنصرف الشمس من الجهة الشمالية
وأهم ما تتميز به الجوزاء ارتفاع الحرارة الجوية وشدة لسع الشمس وحمو الأرض وبداية ارتفاع الرطوبة على السواحل وشدة هبوب الرياح الشمالية المسماه برياح البوارح أو رياح السموم وهي رياح شمالية غربية يثور معها الغبار مع بداية شروق الشمس وتشتد مع الظهيرة وتخف حدتها وتهدأ مع غروب الشمس ومن ثم يترسب الغبار على الأشياء , ومن أشجاع العامة قولهم (إذا طلعت الجوزاء فامل الحوزاء(أي إذا طلع نجم الجوزاء فجراً وتم مشاهدته بالعين المجردة بعد أن تحرر من حمرة شعاع الشمس فإنك تستطيع أن تملأ جيبك من النخلة بسراً وقد احمر أو اصفر والبعض يقول أن الحوزاء هي بركة المياه ومعناه أنك تملئها ماء من شدة الحرارة وكثرة السقي
ويزرع خلال الجوزاء القرعيات ويتوفر البطيخ والشمام بجميع أشكالها وتختفي معظم الحشرات لشدة الحر وتلجأ إلى داخل المنازل
وخلال موسم الجوزاء تهيج الأعاصير العالمية مسببة كوارث طبيعية بسبب الزيادة في درجة حرارة المحيطات الأمر الذي يؤدي إلى زيادة كمية بخار الماء الصاعد إلى أعلى فتتخلق الأعاصير الصغيرة في بحر العرب وأحياناً تتحول إلى أعاصير من الدرجة الأولى والأعاصير في الأساس تتكون قبالة السواحل الغربية لأفريقيا
وترجع شدة الحرارة على المملكة خلال فصل الصيف عموماً إلى صفاء الجو وطول ساعات سطوع الشمس وكبر زاوية سقوط الأشعة وجفاف التربة

الباحث الفلكي
د.خالد بن صالح الزعاق
مشرف مرصد الزعاق للدراسات الفلكية والجيوفيزيائية

عن بلاغ

صحيفة بلاغ الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .