الرئيسية 10 كُتاب بلاغ 10 العقل النظيف للرافضي القذر

العقل النظيف للرافضي القذر

يطلق أهالي إقليم نجد وما جاوره من الأقاليم والنواحي لفظ “نظيف” أو ” النظيف ” على الشيء الذي لم يعتريه استعمال يؤدي إلى استهلاكه ، ويكثر ترديد هذا المصطلح في عالم السيارات المستعملة والأجهزة المنزلية وما تنقص قيمته وحالته بتقادم العهد ، فيقولون على سبيل المثال : هذه السيارة نظيفة ، أي أنها استعملت استعمالآ خفيفآ أبقى على كثير من عمرها الافتراضي ولم يستهلك من هذا العمر إلا الشيء القليل ، مما يتيح لصاحبها الحصول على قيمة مجزية لقاء ذلك حال بيعها . وهذا ما يذكرنا بحال الشيعة مع عقولهم التي وهبها الله لهم ، لتكون دالة لهم إلى معرفة الحق من الباطل ، وليفرقوا بها بين الهدى والضلال . ولكن واقعهم يؤكد تخليهم عن تحكيم عقولهم فيما يعرض عليها من أمور ، واستبدلوها بالانقياد الأعمى والاتباع المنقاد لسفهائهم ومعمميهم ، وأن قول هؤلاء المعممين هو الفصل ، يصاحب ذلك طأطأة رؤوسهم حتى الأذقان علامة الاستسلام التام بلا أدنى توجيه استفسار أو استفهام قد يطرأ عن غير ما عادة أو قصد على هذا العقل المعطل أصلآ . وفي هذه المناسبة قد يتبادر إلى بعض الأذهان دعوة الأطباء الجراحين والمهتمين بنقل وزراعة الأعضاء إلى الاستفادة من هذه الفرصة حالما تسمح التقنيات بنقل المخ من هؤلاء إلى من أصيب بالخرف ، ليبدأ ما تبقى من حياته بمخ نظيف لم تستهلكه الأيام ولم تضعفه السنون ليستعمله في الغرض الذي من أجله خلق . ولله في خلقه شؤون .

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.