الرئيسية 10 الأخبار 10 موافقة سامية على احتضان جدة المعرض الدولي للكتاب

موافقة سامية على احتضان جدة المعرض الدولي للكتاب

مشعل
بلاغ- جدة

تتدارس 3 جهات حكومية آليات احتضان محافظة جدة معرض الكتاب الدولي، والذي صدرت موافقة سامية بإقامته خلال الأشهر القادمة، وذلك ببادرة شخصية من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، والذي وجه بضرورة اختيار الوقت المناسب، والذي يضمن الجذب اللازم للمعرض والاستفادة القصوى من إقامته، آملا أن يحقق المعرض أهدافه السامية في نشر الثقافة والأدب والمساهمة في تشكيل المشهد الثقافي السعودي.

هذا واجتمع سموه في مكتبه بوزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجه، ورئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة الشيخ صالح كامل، ونوه الأمير مشعل بن ماجد بالجهود التي تبذلها وزارة الثقافة والإعلام، وما تؤديه من تغطيات إعلامية متميزة، وتنظيم النشاطات والفعاليات الثقافية على مدار العام من خلال المؤسسات الثقافية والفنية التي تشرف عليها، وحرصها على تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد ــ حفظهم الله ــ لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين.

وأعرب سموه عن سعادته بتنظيم النشاطات والفعاليات الثقافية التي تشهدها محافظة جدة بوابة الحرمين الشريفين من مختلف المؤسسات الثقافية والاجتماعية، متمنيا سموه أن تشهد المزيد من هذه الفعاليات المفيدة.

ولفت سمو محافظ جدة إلى تكوين لجنة عليا برئاسة سموه، وعضوية وزير الثقافة والإعلام وأمين جدة ورئيس الغرفة التجارية بجدة، للإشراف على معرض الكتاب الدولي بجدة، إضافة إلى لجنة أخرى مكونة من محافظة جدة ووزارة الثقافة والإعلام والغرفة التجارية الصناعية بجدة، والتي ستتولى دعم إنشاء المعرض.

من جهته، أكد وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة أن وزارة الثقافة والإعلام من خلال هيئاتها الإعلامية وفروعها ومؤسساتها الثقافية والفنية في جميع مناطق المملكة تؤدي رسالتها تجاه المجتمع، بالتعاون مع القطاعات المختلفة وفق التوجيهات السديدة من القيادة الرشيدة ــ حفظها الله.

ولفت خوجة إلى أهمية الموقع الذي تحظى به محافظة جدة بين المسجد الحرام في مكة المكرمة، ومسجد نبينا وسيدنا محمد بن عبدالله ــ صلى الله عليه وسلم ــ بالمدينة المنورة، ما جعلها ملتقى ثقافات عديدة عبر أزمنة مديدة من خلال الحجيج والزوار، وكذلك الإرث الثقافي العظيم الذي تحتضنه.

وجرى خلال اللقاء مناقشة الطرق والوسائل التنفيذية لتنظيم عدد من المشاريع والبرامج الثقافية المقترحة بين وزارة الثقافة والإعلام والغرفة التجارية الصناعية بجدة بإشراف محافظة جدة، والتي من أبرزها معرض «جدة الدولي للكتاب» بعد الموافقة السامية الكريمة وتثبيت موعده سنويا.

حضر اللقاء وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية الدكتور ناصر بن صالح الحجيلان، والمستشار المشرف على الشؤون الإدارية والمالية سعدون السعدون.

وقدمت وكالة الشؤون الثقافية بوزارة الثقافة والإعلام عرضا مرئيا لمعرض الرياض الدولي للكتاب وتجربته لمعرض جدة الدولي للكتاب، الذي سيكون له بالغ الأثر في الإثراء والفكر، ونقطة تجمع للمثقفين والمفكرين والقراء تحت سقف واحد مما له انعكاسات في تهيئة النشء للتزود بالمعرفة والعلم.

بعد ذلك تم توقيع مذكرة تفاهم بين محافظة جدة ووزارة الثقافة والإعلام والغرفة التجارية الصناعية بجدة تتضمن تنظيم وإعداد معرض الكتاب الدولي بجدة.

الجدير ذكره أن اللجان التنفيذية للمعرض بدأت أعمالها باجتماعات، بمتابعة من سمو المحافظ، وذلك لاختيار الموعد المناسب من خلال مراجعة كافة المهرجانات المماثلة في المنطقة، مع التنبه لموسمي الحج والعمرة والإجازات المدرسية وشهر رمضان، بالإضافة إلى الحالة المناخية للمحافظة، وذلك بهدف تحقيق الجذب الأكبر للمعرض وتحقيق كافة الأهداف المرسومة له.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد استمع لعدد من المواعيد التي عرضها المجتمعون، وتم تقييدها لتدارسها وإقرار الموعد المناسب لها وسط متابعة دقيقه من سمو المحافظ.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.