الرئيسية 10 كُتاب بلاغ 10 منح الوطن من قلبها محن

منح الوطن من قلبها محن

(((منح الوطن من قلبها محن..))

وطني من سلبني عطاياك..
من قلب فرحتي بكرمك الى حزن..
كيف ياوطني صار من يقف حاجزا بيني وبين جودك هو المستفيد من توزيع خيراتك..
وطني ..بشائر الخير منك تمطر سمائها كل حين..
وعطايا الإحسان والعمران تسمعها اذن الاصم..
لكنه لايزال ذلك المستفيد يقف حاجزا..
سمعنا عن..التطوير.والتعمير .. والتشجير …….ولم نرى من ذلك شيء..
وزادت الرواتب. ولم يزد معها سوى جشع التجار ..
سمعنا عن القروض العقارية الميسرة
ولم نرى سوى ازدياد الغلاء وتعسر الحصول على مسكن..
و ..و ..و… و من الهبات ما وصدت دونها ابواب البيرقراطية والتملك الإستبدادي لعطاياك ياوطني..
فإلى متى يئن الفؤاد من الحرمان..
وهو يعيش في اكرم الأوطان..
هو ذلك الحاجز…ازله ياوطني..

إبراهيم الغلفص

تعليق واحد

  1. أحسنت يأستاذ إبراهيم ، وياليت قومي يعلمون ..

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.