الرئيسية 10 الأخبار 10 مربو وتجار الإبل بالقصيم : الإبل ليست شماعة تعلق بها فتور القطاعات المختصة تجاه ” كورونا “

مربو وتجار الإبل بالقصيم : الإبل ليست شماعة تعلق بها فتور القطاعات المختصة تجاه ” كورونا “

image

بلاغ – جولة – غالب السهلي

فند عدد من باعة ومربو الأبل بمنطقة القصيم اتهام الإبل بحملها لفيروس كورونا ، معتبرين هذا الاتهام حملة عشواء طالت الإبل بعد تفشي المرض بالسعودية وضبابية مصدره الحقيقي ، مؤكدين أن لهم تاريخ طويل مع الأبل ، ولم يذكر طيلة ذلك التاريخ تسبب الأبل لأي مرض خطير ومعد .

واستغرب شيخ الدلالين في سوق الإبل بمدينة بريدة محمد الصالح السلوم سياق الاتهامات نحو الإبل ، مؤكدا أنها اتهامات لم تستقر على معلومة صحيحة، فتارة يجزم بالاتهام وتارة لايجزم بها .

وقال الإبل ثروة حيوانية مهمة في حياة الإنسان في هذه البلاد المباركة ، ولها شأن عظيم في تكريس هوية المواطن ، بل إنها مجال فسيح في التجارة ، ولاشك أن مثل هذا الاتهام من شأنه أن يتسبب في هزة اقتصادية في اسواق الإبل بالمملكة .

وأضاف لي أكثر من 30 سنة في هذا المجال وأختلط بالإبل ولم أشهد حالة مرضية كمرض كورونا ، حتى لأبسط الأمراض الأخرى ، ذلك أن الله حبى هذه المخلوقات فضائل عدة من أبرزها مناعة قوية جعلت من لبنها وبولها دواء كما ورد في الحديث النبوي ، ولذلك نحن لا نأبه بما أشيع عنها لقناعتنا التامة بسلامتها من هذا الفيروس ، والدليل تخبط الأراء التي لم تجزم كليا ، كما أن سوق بريدة وهو أكبر سوق للأبل في العالم لم يتأثر خيث تستمر ولله الحمد حركة البيع والشراء وكأن شيئا لم يحدث .
وطالب السلوم عدم رمي الإبل بتهمة هي بريئة منها ، حتى لاتتأثر الأسواق ، فالأبل وكما يقول ليست شماعة لعجز القطاعات المختصة في القضاء على الفيروس ، مؤكدا أنه يخشى أن تكون الإبل وفيروس كورونا نكتة كنكت إنفلونزا الطيور وجنون البقر .
وأشار أحد تجار ومربو الأبل منصور الحربي إلى أنه غير مقتنع برواية حمل الإبل لفيروس كورونا ، وقال منذ نعومة أضافري وأن أحتك وأتعايش مع الإبل ، ولم نسمع أنها حيوان ناقل لمرض خطير ومعد .

وقال لو تعامل الناس مع هذا الاتهام لما واصل السوق حركته لقناعتهم ببطلانه ، وبالنسبة لي لو ثبت ذلك علميا وطبيا لقمت بشراء 100 ألف رأس من الإبل حينما يتأثر سعرها ، كوني سأستفيد من عددها ، غير مكترث بما تحمله من مرض .

وذكر العامل في أحد أحواش مدينة الأنعام ببريدة قسم الإبل عمر صديق أنه لايأبه بما يقال ، فهو يعيش نع الإبل ، ويختلط بها ولم يلاحظ فيها مرضا أو تغيرا في صحتها .

وقال سوق بريدة كبير وتدخله المئات يوميا ولم نلحظ رأسا من الإبل يعاني مرضا أو أنه يشتبه في حمله لفيروس كورونا ، ناهيك عن تواجد الأطباء البيطيرين في السوق والذين لم يسجلوا ملاحظة نحو هذا الأمر .

الدكتور مساعد الضبيب من جامعة القصيم بين الحالات الموجودة في الأيام الأخيرة غير معلومة المصدر وتحتاج الى دراسة مع تحديد المصدر، وإن كان الواضح أنها منتقلة من مصاب إلى آخر ، وقد تكون بيئة قسم الطوارئ في المستشفيات سببا في تزايد الحالات .

وحول ما يتعلق بالابل أوضح أن من سجلت حالاتهم سابقا في الأحساء قبل فترة ثبت وحسب مصادر علمية أن جميع المصابين غير مرتبطين بالابل لا من قريب ولا بعيد، مضيفا أن مجلة علمية نشرت عن وجود فيروس في الابل ولكن لم يثبت انتقاله منها إلى الإنسان.

عن بلاغ

صحيفة بلاغ الإلكترونية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .