الرئيسية 10 الأخبار 10 مركز التحكم بالأمراض الأمريكي : “الشذوذ” يؤدي ‏لمرض ” سلفس ” القاتل

مركز التحكم بالأمراض الأمريكي : “الشذوذ” يؤدي ‏لمرض ” سلفس ” القاتل

image

بلاغ – وكالات

كشف تقرير جديد صادر عن “مراكز التحكم بالأمراض ‏والوقاية منها” في الولايات المتحدة أن عدد الإصابات ‏بالأمراض المنتقلة جنسياً قد تضاعف في الولايات المتحدة ‏منذ عام 2005، وقد سجل العام الماضي 16 ألفاً و663 ‏حالة جديدة، كان نصيب الرجال منها 91%. وقد تم ‏تشخيص أغلبية الإصابات الجديدة بين الذين يمارسون ‏اللواط‎.‎وبحسب الدراسة التي نشرتها مجلة “تايم”، فقد تضاعف ‏عدد الإصابات بالسفلس في أميركا مقارنة بعام 2005، ‏ويشكل رقم 16 ألفاً و663 إصابة في عام 2013 أعلى ‏معدل إصابات بالأمراض الجنسية منذ عام 2000 عندما ‏تم تقريباً القضاء على الأمراض المنتقلة جنسياً في أميركا‎.‎والسفلس هو أحد الأمراض التي تنتقل عن طريق ‏المعاشرة الجنسية، وينتج من الإصابة ببكتيريا “تريبونيما ‏باليديم”، ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة في حال عدم ‏علاجه، مثل مشاكل في القلب والدماغ والجهاز العصبي ‏والعمى وتشوهات في الجلد، وفي النهاية قد يقود إلى ‏الموت‎.‎كما أن بإمكان الأم الحامل المصابة بالسفلس نقل المرض ‏لجنينها، وفي عام 2008 كان هناك 1.4 مليون حامل ‏عالمياً مصابة بالسفلس، وذلك وفقاً لأرقام منظمة الصحة ‏العالمية‎.‎وأغلبية الحالات الجديدة من الأمراض الجنسية سجلت ‏لدى الرجال الذين شكلوا 91% من نسبة الإصابات، أما ‏النساء فبقي معدل الإصابة بينهن تقريباً ثابتاً من عام ‏‏2005‏‎”‎واللافت أن أغلبية الحالات الجديدة كانت لدى الرجال، ‏الذين شكلوا 91% من نسبة الإصابات، أما النساء فبقي ‏معدل الإصابة بينهن تقريباً ثابتاً من عام 2005‏‎.‎وفي تقريرها أضافت مراكز التحكم بالأمراض أن معظم ‏الإصابات الجديدة تم تشخيصها بين اللوطيين، محذرة من ‏أن هذا الأمر يشكل مشكلة تحدد الصحة العامة، خاصة أن ‏السلوك الذي يرتبط بالسفلس -وهو اللواط- يزيد احتمالية ‏الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسب “الإيدز” أيضا‎.‎وفي حال عدم علاجه فإن السفلس يؤدي إلى أضرار ‏جسيمة على الدماغ والأعصاب، أما الإيدز فهو مرض ‏وخيم ينتهي بموت المصاب بعد سنوات من الآلام ‏والأمراض التي تنتج من انهيار جهاز المناعة لديه‎.‎

عن بلاغ

صحيفة بلاغ الإلكترونية

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.