الرئيسية 10 الأخبار 10 أمير القصيم يجتمع بوزير الزراعة لبحث وضع سوسة النخيل بمزارع بالمنطقة

أمير القصيم يجتمع بوزير الزراعة لبحث وضع سوسة النخيل بمزارع بالمنطقة

image

بلاغ – أحمد التويجري

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم بمقر الإمارة اليوم ، معالي وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم ، وعدداً من المسؤولين بالوزارة .
وعقد خلال الاستقبال اجتماع خصص لبحث كل ما يتعلق بوضع سوسة النخيل الحمراء ، بحضور وكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية عبدالعزيز عبدالله الحميدان ، ومدير عام الإدارة العامة لشؤون الزراعة بالمنطقة المهندس محمد بن إبراهيم اليوسف ، ورئيس وأعضاء جمعية منتجي التمور بالمنطقة .
وفي بداية الاجتماع رحب سمو أمير القصيم بالجميع ، وقال ” إن ما يهدد أشجار النخيل بالمنطقة جراء انتشار هذه السوسة ينذر بكارثة اقتصادية ما لم يتدارك الوضع ، حيث وصل انتشار هذه السوسة لأكثر من 600 مزرعة في منطقة القصيم فقط ، داعياً إلى ضرورة الاستفادة من الدراسات والبحوث التي تقوم بها الجامعات السعودية في هذا المجال للمحافظة على هذه الشجرة التي بالنسبة لنا هي تاريخ وأصبحت متلازمة مع الإنسان السعودي ، وانطلاقا من التوجيهات الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده الأمين ، وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – نحو الاهتمام بالزراعة والمزارعين”.
من جانبه شكر معالي وزير الزراعة سمو أمير منطقة القصيم على هذه الدعوة ، مشيراً إلى أن منطقة القصيم من أهم مناطق المملكة زراعياً .
وقال بالغنيم : ” إن موضوعنا الأساسي الذي جئنا من شأنه هو الحد من انتشار سوسة النخيل ، من خلال العناية بالنخلة والمكان المحيط بها من خلال التكريب وخلو النخلة من الجروح والثقوب لعدم تهيئة الجو المناسب لتكاثر السوسة ، لافتاً الانتباه إلى وجوب وعي المزارع الذي هو الحلقة الأهم بخطورة هذه الآفة ليتعاون معنا في الحد من انتشارها ، من خلال الإبلاغ عن أي حالة أو اشتباه بإصابة أحد جذوع النخل بسوسة النخيل الحمراء ، مبرزاً أهمية دور الإعلام في هذا الجانب.
وأكد معالي وزير الزراعة اهتمام الوزارة بهذا الموضوع وما تقوم به من جهود لمكافحة هذه الآفة وهي سوسة النخيل الحمراء ، من خلال تشجيع وتطوير البحوث التي تهتم بتحديد أساليب وطرق اكتشاف سوسة النخيل الحمراء ومضاداتها.
وأكد معاليه عزم وزارة الزراعة على تغيير الإستراتيجية في المكافحة لهذه الآفة وتكثيفها ، ودعم الإدارة العامة لشؤون الزراعة بالمنطقة ، بالأيدي العاملة والآليات والمبالغ اللازمة حتى يتم القضاء على سوسة النخيل الحمراء بالمنطقة .

وكشف بالغنيم أنه لم يكن متوقعاً أن منطقة القصيم ستنتشر فيها سوسة النخيل الحمراء بهذه السرعة العجيبة ، مشيراً إلى أنه يخشى أن تصبح منطقة القصيم بؤرة لهذه الآفة ، داعياً مزارعي النخيل وملاكها إلى ضرورة تدريبهم هم والعمالة القائمة على العناية بالنخيل على كيفية الوقاية من سوسة النخيل الحمراء من قبل الوزارة .
وقد خلص الاجتماع إلى عدة توصيات منها ( دعم المديرية العامة للزراعة بالقصيم بالطاقات البشرية المدربة على مكافحة سوسة النخلة ، وتزويدهم بالآليات والمبيدات التي تعينهم على ذلك ، ووجوب التعاون والتواصل الدائم بين الجمعيات الزراعية ووزارة الزراعة لمكافحة تلك الآفة ، وفرض عقوبات وتشريعات صارمة ضد أي من المزارعين من خلال تهريب الفسائل من المناطق المصابة ومن يتكتم ولم يبلغ عن أي اشتباه لحالة إصابة لأحد مزارع النخيل التابعة له بسوسة النخيل الحمراء .

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.