الرئيسية 10 الأخبار 10 البرنامج الوطني للتوعية بسرطان الثدي بالقصيم ساهم في الكشف عن إصابة 66 سيدة بالمنطقة

البرنامج الوطني للتوعية بسرطان الثدي بالقصيم ساهم في الكشف عن إصابة 66 سيدة بالمنطقة

image

بلاغ – أحمد التويجري

11 حملة توعوية للبرنامج الوطني للتوعية بسرطان الثدي بالقصيم ساهمت في الكشف عن إصابة 66 سيدة بالقصيم بسرطان الثدي ، بعد أن حضرن لفعاليات الحملة وأبدين رغبتهن طواعيه بالفحص المبكر لسرطان الثدي  .

المنسق التنفيذي للبرنامج الوطني للتوعية بسرطان الثدي بالقصيم غانم بن فهيد العمري ، أكد بأن برنامج التوعية بسرطان الثدي ساهم بشكل كبير في توعية وتثقيف سيدات القصيم بأهمية الكشف المبكر لمرض سرطان الثدي ، وكذلك تدريبهن على القيام بالفحص الذاتي ، حيث أن البرنامج نفّذ 12 حملة توعوية بمختلف مدن ومحافظات منطقة القصيم إستفاد منها أكثر 15 ألف سيدة اللاتي سجلن بالبرنامج وأبدين رغبيتهن في الكشف المبكر لسرطان الثدي ، مشيراً بأن ذلك كشف عن إصابة 66 سيدة بسرطان الثدي ويجري علاجهن من هذا المرض في المراكز الطبية المتخصصة .

وأشار العمري بأن البرنامج الوطني للتوعية بسرطان الثدي خطى خطوات مميزة في القصيم بدعم ومتابعة من حرم أمير منطقة القصيم رئيسة اللجان النسائية الأميرة نورة بنت محمد آل سعود ، بعد أن واجه في بدايات إنطلاقه تخوّف كثير من السيدات في الفحص والكشف عن سرطان الثدي ، ولكن مع توعيتهن وتثقيفهن ، بدأت علامات التخوف تقل وبات ذلك واضحاً خلال حملات البرنامج .

وأكد العمري بأن البرنامج ينقسم إلى ثلاثة أقسام تبدأ بتوعية السيدات بأهمية الكشف المبكر ثم تدوين أرقام التواصل معهن بعد أخذ موافقتهن بالفحص بالماموا جرام ، إنتهاءاً بظهور النتائج، وقال ” تم تأمين سيارة متنقلة للفحص المبكر لسرطان الثدي ” الماموا جرام ” وذلك في المستشفيات التي لا يتوفر بها فحص لسرطان الثدي ، بلغت تكلفتها أكثر من ثلاثة ملايين ريال ” ، مؤكداً بأن هناك فريق طبي متخصص يقدم التوعية والتثقيف للسيدات اللاتي يزرن فعاليات البرنامج التوعوية .

لافتاً بأن البرنامج يستعد يوم الأربعاء القادم تنفيذ الحملة التوعوية الثانية عشرة بمحافظة الأسياح والمراكز التابعة لها برعاية حرم أمير منطقة القصيم صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود، ويجري إنهاء الترتيبات اللازمة لإنطلاقة البرنامج الذي يستهدف 3000 سيدة ويستمر لمدة ثلاثة أيام ، مشيرا إلى سيشارك في الحملة أربع إستشاريات متخصصات في هذا الجانب إحداهن سبق وأن مرت بتجربة الإصابة بسرطان الثدي ، وذلك بهدف الإجابة على تساؤلات السيدات خصوصا فيما بتعلق بالجانب الطبي والوقائي من هذا المرض ، كاشفاً بأنه سيكون هناك معرضاً توعوياً وبازار للأسر المنتجة بالتعاون مع جمعية حرفة النسائية.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.