الرئيسية 10 الأخبار 10 رئيس المحكمة العامة: أول امرأة طبقت النظام «مجهولة الأبوين»

رئيس المحكمة العامة: أول امرأة طبقت النظام «مجهولة الأبوين»

الرياض
بلاغ- الرياض

أكد الأمير خالد بن بندر أمير منطقة الرياض أن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير القضاء بدأ الجميع بقطف أولى ثماره بتطبيق البصمة للنساء اللاتي يقمن بمراجعات للجهات القضائية في المملكة، وأكد أن استحداث البصمة التي تمت مؤخراً نقلة نوعية ومميزة من أجل أن تغيب وتتلاشى عمليات الاحتيال التي تتعرض لها بعض النساء من خلال حضور شخصيات ينبن عنهن في إكمال إجراءاتهن القضائية المطلوبة، كون المعرف في هذا الوقت غير كاف للتعريف بالمرأة مع تطور التقنيات الحديثة التي سهلت وذللت الكثير من العقبات التي كانت تواجه الكثير من الدوائر الحكومية.
الشباب السعودي بمختلف الأعمار ابتهج وأُدخل السرور على قلوب الشعب بالهدية المميزة والجوهرة المضيئة التي تم افتتاحها في مدينة جدة الأسبوع الماضي بحضور خادم الحرمين الشريفينوأوضح سموه خلال استقباله رئيس المحكمة العامة ابراهيم الحسني امس، أن الشباب السعودي بمختلف الأعمار ابتهج وأُدخل السرور على قلوب الشعب بالهدية المميزة والجوهرة المضيئة التي تم افتتاحها في مدينة جدة الأسبوع الماضي بحضور خادم الحرمين الشريفين، وقال: إن “افتتاح المدينة الرياضية بالتقنيات والمساحة الكبيرة والتطور الراقي هي في الأساس “حلم” وتحقق على ارض الواقع من خلال حكمة وحنكة ملك يعلم يقيناً مدى حب شبابه للرياضة في مختلف ألعابها، مما جعله يقر بإنشاء الجوهرة التي أصبحت من معالم جدة التاريخية، وأضاف: إن كل المجالس والقنوات والصحف المحلية والخليجية والعربية وحتى العالمية تحدثت عن افتتاح الملعب الذي -للأمانة- هو فخر نعتز به كثيراً بتواجد صرح رياضي على مستوى عال امتدادا لما قدم للشباب من مرافق رياضية مميزة بحرص ومتابعة واهتمام خادم الحرمين الشريفين.
الى ذلك كشف رئيس المحكمة العامة ابراهيم الحسني، عن بدء استخدام البصمة لكافة النساء في جميع المراكز القضائية في المملكة، بحيث يتم مطابقة الهوية الوطنية للمرأة بالإضافة للبصمة التي تؤكد أن صاحبة الهوية هي المرأة التي تريد الخدمة، واوضح أن مثل هذه الإجراءات تحد بنسبة كبيرة جداً من التلاعب الذي من الممكن أن يحدث لبعض النساء من ذويهن الذين لا يخافون الله فيهن، من خلال إجبارهن أو حضور نساء دون علمهن بأخذهم للهوية الوطنية منهن والتي دائماً ما تكون الصورة غير واضحة، ولا تؤكد هوية المرأة المراجعة للدائرة القضائية.
وقال: إن أول امرأة تم تطبيق البصمة عليها امس الاول مجهولة الأبوين، كانت تراجع لها المحكمة وتم التأكد من هويتها الوطنية بالبصمة التي تم أخذها، وتمت مطابقة بيناتها الخاصة من خلال اعتماد البصمة بالهوية الوطنية التي تظهر كافة المعلومات الخاصة بها، واضاف الحسني: إن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير القضاء يسير بالطريق الصحيح من خلال قيامه بالواجبات والمهام التي توكل إليه والتي تظهر تباعاً من خلال قرارات وأنظمة ترجع بالفائدة الكبرى على القضاء، الذي يعتبر من الجهات الرسمية الهامة جداً، والتي تولى اهتماما كبيرا من الحكومة التي قدمت كل ما لديها لتطويره والرقي به.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.