الرئيسية 10 الأخبار 10 400 ألف بئر ارتوازية بالمملكة تنذر بتكرار حادثة الطفلة (لمى)

400 ألف بئر ارتوازية بالمملكة تنذر بتكرار حادثة الطفلة (لمى)

image

بلاغ – سلطان المحيطب

تبرأت المديرية العامة للدفاع المدني من مسؤولية ردم الآبار المهجورة، مؤكداً أنها باتت تشكل هاجساً كبيراً لأفراده خاصة في ظل صعوبة ومشقة عملية الإنقاذ منها.

وكشف اللواء سليمان العمرو مدير عام الدفاع المدني عقب افتتاحه اليوم ورشة عمل (مخاطر الآبار الارتوازية – تحديات وحلول) والتي تنظمها المديرية العامة للدفاع المدني بمقرها بمدينة الرياض، عن وجود 400 ألف بئر ارتوازية في مختلف مناطق المملكة.

وأكد اللواء العمرو أن مسؤولية الدفاع المدني تتلخّص في تبليغ الجهات المعنية عن هذه الآبار لتقوم هي بعملية ردمها، وهو الجهة التي تستقبل كافة اتصالات المواطنين في حالة وجود أبار ارتوازية تشكل أدنى خطورة.
وإلى ذلك، قال العمرو إن التصريح لعملية حفر الآبار الارتوازية لا يتم عن خلال الدفاع المدني وإنما من خلال جهات أخرى معنية، موضحا إن أصحاب هذه الآبار هم الذين يتحملون المسؤولية الكبيرة في حالة سقوط أي شخص ويجب أن يردموا هذه الآبار المكشوفة، ملمحاً إلى قيامهم بتتبع من قام بحفرها ولماذا لم يتم اتخاذ كافة الاحتياطات لحماية الناس من مخاطرها.
وأوضح أن عملية حفر بعض الآبار الارتوازية يتم أحيانا بطرق غير نظامية وغير مشروعة، وبالتالي نتفاجأ في بعض المواقع بوجود هذه الآبار.

وكشف العمرو عن مطالبتهم قبل سنوات عديدة من خلال مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وشركات عالمية بتصميم روبوت للتعامل مع حوادث الآبار الارتوازية يمكن بواسطته إنقاذ من يسقط فيها.

وفي ذات الإطار، أرجع العمرو حوادث الآبار التي حدثت في السنوات الأخيرة نتيجة كثرة الآبار الارتوازية في المملكة التي تعتبر المصدر الوحيد للمياه الجوفية للزراعة ومياه الشرب.
يذكر أن حوادث السقوط في الآبار المهجورة قد تكرر في الآونة الأخيرة، كان آخرها حادثة سقوط الطفلة (لمى) بتبوك والتي شغلت الرأي العام لفترة طويلة من الزمن، وواجه رجال الدفاع المدني حينها صعوبات جمّة في استخراج جثتها.

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.