الرئيسية 10 الأخبار 10 مدينة الملك عبدالعزيز: “الرأس” سبب تغيب الربيعة عن فصل “رنا ورنيم”

مدينة الملك عبدالعزيز: “الرأس” سبب تغيب الربيعة عن فصل “رنا ورنيم”

image

بلاغ – غالب السهلي

أبدى مصدر مطلع في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض، تعجّبه من الجدل الذي أثاره تغيّب وزير الصحة الأسبق عبدالله الربيعة والمستشار الحالي بالديوان الملكي، عن جراحة فصل التوأم السيامي “رنا ورنيم” من الرأس، التي تكللت بالنجاح بعد 8 مراحل معقدة مرت بها الجراحة.

وقال المصدر: الربيعة لم يكن له مكانا من الأساس بالجراحة؛ لأن الالتصاق من منطقة الرأس حيث كانت التوأمتين تتشاركان الأوردة والشرايين، لذلك فالجراحة من الأساس كانت تتطلب استشاري مخ وأعصاب مثل الدكتور أحمد الفريان، الذي قاد فريق الجراحة، مؤكدا أنه قد سبق أن قاد الفريان جراحة مشابهة لتوأم سيامي ملتصق من الرأس، في ظل وجود الربيعة على كرسي الوزارة، ولم يتساءل أحد وقتها عن أسباب تغيبه رغم أن العملية تكللت بالنجاح أيضا، الأمر ببساطة أن الربيعة ليس استشاري مخ وأعصاب ولذلك لم تكن تتطلب الجراحة وجوده. ولفت نفس المصدر إلى أن النداء الذي وجهه البعض للربيعة مطالبا إياه بالعودة إلى فصل التوائم غير مبرر، لأنه لم يبتعد أصلا بل سيقوم بدوره في أول جراحة تتطلب وجوده لأنه طبيب متميز في هذا المجال.

يُشار إلى أن الربيعة شخصيا كان قد هنأ الدكتور الفريان والقيادة الكريمة بنجاح الجراحة قائلا: “أهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي العهد، كما أهنئ الوطن الغالي وزملائي على هذا النجاح والإنجاز، الذي يؤكد إنجازات المملكة العربية السعودية الكثيرة”.

على الصعيد ذاته، أنهيت في ساعة مبكرة من صباح أمس الاثنين عملية فصل التوأم (رنا ورنيم) بنجاح، وذلك بعد قرابة 18 ساعة متواصلة شكلت تحديًا كبيرًا للقدرات الطبية السعودية؛ نظرًا لتعقد الحالة وقوة الاشتباك الذي كان في منطقة الرأس، وذلك بمشاركة أكثر من 30 طبيبًا من أبرز الاستشاريين السعوديين في تخصصات مختلفة.

وكانت عملية الفصل قد تمت عبر ثمان مراحل، بدأت المرحلة الأولى بتخدير التوأم وتجهيزه للعملية ووضع كافة القسطرات اللازمة التي تم اختصارها من 3 ساعات الى ساعة وعشر دقائق فقط، وشارك فيها الدكتور أحمد الفريان استشاري جراحة المخ والأعصاب والدكتور نزار الزغيبي استشاري تخدير والدكتور عدنان الكومي استشاري تخدير والدكتور محمد جمعة استشاري تخدير .

ولاحقا جاءت المرحلة الثانية والتي استمرت 3 ساعات وفيها تم الإعداد وتجهيز التوأم لعمل فتحات الجمجمة، وشارك فيها أطباء جراحة المخ والاعصاب الدكتور أحمد الفريان والدكتور مرداس العتيبي والدكتور معتصم الزعبي والدكتور جيمس غودريتش مدير واستاذ قسم جراحة المخ والاعصاب للأطفال بكلية البرت انيشتاين في نيويورك والدكتور مناف العزاوي استشاري جراحة التجميل . بعدها بدأت المرحلة الثالثة بفتح الجلد وازالة بعض موسعات الانسجة من خلال فتحة الجمجمة وشارك بها جراحوا المخ والاعصاب .

وفي المرحلة الرابعة وهي مرحلة الفصل الميكروسكوبي حيث تم إجراء هذه المرحلة تحت المجهر وفيها تم فصل الدماغين عن بعضهما كما تم أيضا فصل الأوردة والشرايين بين الطفلتين واستمرت 4 ساعات وشارك فيها استشاري جراحة الاعصاب الدكتور محمود اليماني والدكتور علي بن سلمة والدكتور جيمس غودريتش اضافة الى الدكتور احمد الفريان .
ثم انتقل الفريق الطبي إلى أهم مراحل العملية وأصعبها وهي المرحلة الخامسة التي تم فيها الفصل النهائي وشملت فصل الجدار الخلفي للجمجمة، وقلب التوأم على الجهة الأخرى للوصول الى الجهة الثانية من الرأس وتم في هذه المرحلة أيضا فصل الالتصاق المتبقي من الجمجمة بالإضافة إلى فصل الجزء المتبقي من الدماغ وفيها تم فصل التوأم عن بعضهما بشكل نهائي وشارك في هذه المرحلة استشاريي المخ والاعصاب وكذلك استشاريي جراحة التجميل وهم الدكتور احمد الفريان والدكتور مرداس العتيبي والدكتور معتصم الزعبي والدكتور محمود اليماني والدكتور علي بن سلمة والدكتور جيمس غودريتش .
وفي المرحلة السادسة انقسم الفريق الجراحي الى قسمين احدهما مع الطفلة رنا والاخر مع رنيم وتم فيها اعادة ترميم الجلد لكلا الطفلتين . وشارك فيها فريق جراحة المخ والاعصاب .
وفي المرحلة السابعة قام الفريق الطبي بإعادة ترميم منطقة الجمجمة وذلك بواسطة فريق جراحة المخ والاعصاب وكذلك فريق الجراحة التجميلية .
وفي المرحلة الثامنة و الاخيرة كانت مرحلة التغطية والتضميد وفيها قام فريق جراحة المخ والاعصاب بمساندة من فريق جراحة التجميل بإغلاق الجروح ووضع الضمادات للتوأم ونقلهم الى قسم العناية المركزة للأطفال لحين اكتمال فترة علاجهم بأذن الله .

عن بلاغ

صحيفة بلاغ الإلكترونية

شارك برأيك حول الخبر باضافة رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.